كازو هيراري...أشهر رئيس لـ "سوني" يغادرها

السبت، 3 فبراير 2018 ( 10:59 م - بتوقيت UTC )

غادر كازو هيراري، المدير الأشهر لشركة "سوني" اليابانية منصبه بعدما أصبح رمزا للثقافة الالكترونية بوضعه لشركة "سوني" في الطريق الصحيح بعد عثرات متعاقبة.

وأعلنت الشركة اليابانية في بيانها الصادر الشهر الماضي أن "كاز" كما يلقّب لم يعد رئيسا لمجلس الإدارة بداية من نيسان/أبريل المقبل، تاريخ تسليمه لمهامه للمدير المالي كينيشيرو يوشيدا الذي سيصبح رئيسا لمجلس الإدارة، وهو منصب غير عملياتي.

وكان كازو هيراري قد تسلم مقاليد قيادة "سوني" عام 2012 في عزّ أزمة الشركة اليابانية وتراجع بسبب سطوة الشركة الكورية "سامسونغ" على سوق الهاتف الذكي وأجهزة التلفاز الحديثة ناهيك عن منافسة الشركة الأميركية "ميكروسوفت" للشركة اليابانية في مجال ألعاب الفيديو، في حين كانت سوني تنافس في مجال الإعلام الآلي بحاسوبها "سوني فايو" فقط.

وتحت اشرافه، أعاد كازو هيراري هيكلة الشركة اليابانية وقرّر التخلي عن مشروع صناعة الحواسيب، ليقوم بإنتاج هواتف سوني الذكية المتوسطة والفائقة الجودة وهو ما جعله ينعش المؤسسة نوعا ما، لكن اهم إنجاز قام به "كاز" هو احتلاله للمرتبة الأولى الساحقة ولسنوات في مجال العاب الفيديو بجهازه "بلاي ستايشن 4" الذي أصبح الجهاز الأول في العالم متفوقا بذلك على جهاز ميكروسوفت "إكس بوكس وان" ومحققا في نفس الوقت دخلا للشركة اليابانية بقيمة 67 مليون دولار في أربع سنوات فقط.

كما كان كازو هيراري المشرف الأول على أهم القطاعات الحساسة التي تستثمر فيها "سوني" وفي عدة مجالات، كقطاع السينماتوغرافيا وكل مستلزمات التصوير والإخراج والعمل السينمائي إضافة إلى الأجهزة الالكترونية الطبية والكاميرات ولوازم الموسيقى وعديدة المجالات كمجال الخدمات المالية والمصرفية.

سيغادر هيراري منصبه في أبريل بعد أن حقق أرقاما مالية كبيرة وارباحا للشركة، فخلال التسع أشهر الأولى من 2017-2018 حقق الياباني فائدة لـ "سوني" بأضعاف وصلت الى 6 مرات وبنسبة تقدر بـ 15.7 بالمائة برقم وصل إلى 6592.96 مليار ين ياباني ما يعادل 48.317 مليار يورو.

وباستثناء بعض الاشكالات الخفيف المتمثلة في تأخر طرح بيع جهار "بلاي ستايشن 4" عن موعدها الأصلي فان بقية أعمال الشركة كانت ناجحة تحت اشراف "كاز"، فشركة "سوني" حققت أرباحا ضخمة وقفزة نوعية بأرباح وصلت نهاية مراس من العام الماضي إلى 480 مليار ين ياباني (3.52 ميار يورو) ما يعني ان الأرباح تضاعفت 6 مرات مقارنة بتقرير 2016-2017 وأكبر من التوقعات التي حددتها الشركة شهر تشرين الأول/ أكتوبر بوصولها لرقم 380 مليار بن ياباني.

وحول مغادرته قال كازو هيراري: "أتطلع إلى سماع المزيد من الأشخاص متحمّسين لعودة سوني بكل قوة، الشركة مقبلة على مرحلة هامة وحساسّة، سنشرع في مخطط على المدى المتوسط، لهذا أرى أنه الوقت الأنسب لتسليم المشعل إلى قيادة جديدة قد تفيد الشركة بأفكارها الجديدة والمتطورة وفي نفس الوقت سأفتح صفحة جديدة في حياتي الخاصة، سعيد لأنني كنت عضوا من أسرة سوني، لكن هذه هي الحياة".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية