صناعة السيارات في المغرب.. سوق واعدة

الجمعة، 2 فبراير 2018 ( 04:04 ص - بتوقيت UTC )

صنّفت دراسة إسبانية، صدرت أخيراً، المغرب ضمن قائمة أكثر الأسواق العالمية الواعدة في مجال صناعة السيّارات، إلى جانب كلّ من فيتنام وجمهورية التشيك.

وبحسب الدراسة التي أنجزتها شركة التأمين الإسبانية "كريديتو إي كاوسيون"، ونشرتها صحف إسبانية ومغربية الأربعاء، فإن المغرب هو أحد ثلاثة أسواق واعدة وناشئة، تعِد بأكبر الفرص الاستثمارية لشركات صناعة السيارات خلال عام 2018.

وأدرجت الدراسة البلدان الثلاث ضمن مجموعة "البلدان الأقلّ عرضة للتأثيرات الاقتصادية السلبية"، وضمّت أيضاً كلّاً من الهند وأندونيسيا وكولومبيا وكوستاريكا وبنما والسنغال.

تُشير الدراسة إلى أن المغرب تمكّن "في غضون سنواتٍ قليلة" من تحويل صناعة السيارات إلى قطاع استراتيجي في اقتصاده الوطني، بعد فتح المجال لعددٍ من شركات تصنيع السيارات الأجنبية للاستثمار في البلاد منذ 2012.

ويحتل المغرب المرتبة الأولى في شمال أفريقيا والشرق الأوسط في مجال صناعة السيارات، والثانية على صعيد القارة الأفريقية بعد جنوب أفريقيا، بقدرة إنتاجية بلغت قرابة 345 ألف سيارة خلال 2016.

وحقّق القطاع، خلال العام نفسه، معدّل نمو بلغ 19,7%، ليؤكّد مكانته كأوّل قطاع مصدّر في البلاد بنسبة 21,4% من إجمالي الصادرات؛ بقيمة 5,8 مليارات دولار أميركي، متفوّقاً بذلك على الصادرات التقليدية المتمثّلة في الإنتاج الفلاحي والفوسفاط.

كما يُعدّ المغرب أوّل سوق خارج دول الاتحاد الأوربي للصناعة الإسبانية في مجال مكوّنات السيّارات، بقيمة تقارب مليار دولار في 2016، بحسب أرقام "الجمعية الإسبانية لمستوردي السيّارات".

وأشارت الدراسة إلى أن السيارات المصدّرة من المغرب إلى إسبانيا بلغت 17 ألف وحدة في 2017.

هذا النموّ المتسارع عزّزه، بحسب خبراء اقتصاديين، الموقع الجغرافي القريب من أوروبا من جهة، والبلدان الأفريقية من جهة أخرى، والتي يُسجّل المغرب حضوراً اقتصادياً كبيراً فيها.

وذكرت الدراسة أن مجموعة "بي إس إيه – بيجو سيتروان" الفرنسية تعكف على بناء مصنعٍ في مدينة القنيطرة بقيمة 557 مليون يورو، يُنتظر أن يُفتتح العام المقبل، بطاقة إنتاجية تصل إلى تسعين ألف سيّارة في السنة، على أن يُوفّر أكثر من 5400 منصب شغل.

واستقطب المغرب عدداً من شركات صناعة السيّارات العالمية؛ بدءاً بـ "رونو" و"بوجو" الفرنسيتين و"بي واي دي" الصينية، وصولاً إلى "فولسفاغن" الألمانية و"تويوتا" اليابانية.

وفي نهاية العام الماضي، أطلق العاهل المغربي، محمد السادس، ستة وعشرين استثماراً صناعياً في القطاع بقيمة مليار ونصف مليار دولار، على أمل أن يخلق قرابة 11 ألف منصب شغل.

وفي الفترة ذاتها، كشف وزير الصناعة المغربي، مولاي حفيظ العلمي، أن سقف الإنتاج في البلاد بلغ 650 ألف سيارة، مضيفاً أن الهدف يتمثّل في إنتاج أكثر من مليون وحدة في آفاق سنة 2020.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية