أرقام صادمة.. الفقر يضرب لبنان

الجمعة، 2 فبراير 2018 ( 01:08 م - بتوقيت UTC )

كشفت آخر دراسات البنك الدولي عن لبنان للعام 2017 عن أن 30 في المئة من اللبنانيين تحت خط الفقر، كما ذكر التقرير أن نسبة البطالة وصلت إلى 30 في المئة من عدد السكان في لبنان، و36 في المئة لدى الشباب فقط خلال العام 2017.

وبحسب دراسات أخرى سابقة تعود للعام 2016، فإن أكثر من مليون ونصف لبناني يعيشون بـ 4 دولار في اليوم، أي 120 دولاراً في الشهر، كما تشير هذه الدراسات أيضاً إلى أن 8 في المئة من الشعب اللبناني يعيشون في "فقر مدقع".

أي أن أكثر من 360 ألف لبناني يعيشون على أقل من2.5 دولار في اليوم، ما يعادل 75 دولاراً في الشهر. كما أن نسبة الفقر في لبنان سجّلت ارتفاعاً كبيراً بين عاميّ 2011 و2016 حيث وصلت إلى 61 في المئة.

أما في العام 2012، فرفعت الحكومة الحد الأدنى للأجور إلى 675 ألف ليرة لبنانية، يضاف إليهم 200 ألف ليرة بدل نقل. وبحسب معظم الدراسات، يقسّم إنفاق اللبنانيين إلى 35 في المئة على الطعام والشراب، و30  في المئة على المواصلات والاتصالات.

ما يعني 65 في المئة من دخل الفرد أو ما يعادل 577 ألف ليرة لبنانية، ليبقى مبلغ 300 ألف فقط للسكن والصحة والكهرباء والمياه وغيرها من المستلزمات.

مناطق الفقر والحرمان

تتوزع نسبة الفقراء على المناطق المهمشة، حيث حصل البقاع على الحصة الأعلى بنسبة 38 في المئة، يليه الشمال بنسبة 36 في المئة، أما الجنوب فوصلت نسبته من الفقر إلى 32 في المئة، وفي النبطية 25 في المئة، أما نسبة الفقر في جبل لبنان فكانت 22  في المئة، وحصلت بيروت على أدنى نسبة وصلت إلى 16 في المئة.

وقد أعلن بنك الاستثمار العالمي كريدي سويس عن أن الثروة الصافية المجمّعة للبنانيين وصلت إلى 98,7 مليار دولار في نهاية حزيران (يونيو) 2017، أي بارتفاع قدره 2,6 في المئة عن 96,2 ملياراً في نهاية حزيران (يونيو) 2016.

يسيطر على هذه الثروة 3 في المئة فقط من اللبنانيين الذين يمتلكون أكثر من 100  ألف دولار، في حين أن 30  في المئة من اللبنانيين يمتلكون ثروة بين 10 و100 ألف دولار، أما 67 في المئة من الشعب اللبناني يمتلكون أقل من 10 آلاف دولار.

برنامج وطني

ونتيجة الأوضاع الاقتصادية الصعبة وارتفاع نسبة الفقر في لبنان، أطلقت وزارة الشؤون الاجتماعية في العام 2011 "البرنامج الوطني لاستهداف الأسر الأكثر فقراً"، بهبة من البنك الدولي والحكومة الكندية والحكومة الإيطالية بعد عدة مؤتمرات للدول المانحة، منها مؤتمر "باريس 3" عام 2007 إثر الحرب التي شنتها إسرائيل على لبنان في  تموز (يوليو) 2006.

يهدف البرنامج إلى توفير المساعدات الاجتماعية للأسر اللبنانية الأكثر فقراً بناء على معايير شفافة تحدد مستوى فقر الأسرة وبالتالي مدى أحقيتها في الاستفادة من المساعدات، وذلك في حدود الموارد العامة المتاحة لهذه الغاية، بحسب موقع وزارة الشؤون الاجتماعية.

وتشمل التقديمات، "البرنامج الوطني لاستهداف الأسر الأكثر فقراً"، تغطية صحية كاملة (فروقات الجهات الضامنة من وزارة الصحة العامة أو الضمان الاجتماعي أو تعاونية موظفي الدولة) في المستشفيات الحكومية والخاصة المتعاقدة مع البرنامج، ومجانية تسجيل الطلاب في المدارس والثانويات والمهنيات الرسمية.

وبطاقة مساعدات غذائية مؤقتة للأسر الأشد فقراً، إلى جانب إعطاء الأولوية للاستفادة من تقديمات مراكز الخدمات الاجتماعية لحاملي بطاقة "حلا"، برنامج المساعدات الشتوية بالتعاون مع "اليونيسيف".

 
(1)

النقد

الى اين يفر المواطن العربي من شبح الفقر ؟

 

  • 20
  • 37

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية