6 مواهب تغازل لقب الموسم الثاني من "THE VOICE KIDS"

الخميس، 1 فبراير 2018 ( 07:40 ص - بتوقيت UTC )

تُختتم منافسات الموسم الثاني من البرنامج العالمي لاكتشاف مواهب الصغار "THE VOICE KIDS" بصيغته العربية علي "MBC مصر" في التاسعة والنصف بتوقيت مكة المكرمة مساء السبت المقبل. يتنافس في الحلقة الختامية ست مواهب علي التتويج باللقب، بواقع مشتركين لكل فريق من الفرق الثلاثة التي يُشرف عليها النجوم أعضاء لجنة التحكيم (كاظم الساهر وتامر حسني ونانسي عجرم)، لكن الكلمة العليا ستكون للجمهور وحده في تحديد هوية الفائز وفقاً لحصوله على أعلى نسبة تصويت.

ويمثل فريق كاظم الساهر كل من (ماريا قحطان من اليمن، وحمزة لبيض من المغرب).

 

 

فيما يمثل فريق تامر حسني كل من (نور وسام من العراق، وأشرقت أحمد من مصر).

 

بينما يمثل فريق نانسي عجرم كل من (جورج عاصي من لبنان، ولجي المسرحي من السعودية).

 

 

تنقسم الحلقة الختامية إلى قسمين، الأول يتبارى فيه عضوي كل فريق على حدة، لاختيار واحد منهما فقط للتنافس مع اثنين آخرين من الفريقين المتبقيين. ويقوم الجمهور بتحديد المتأهل من كل فريق، وفقاً لنسب التصويت. ليقتصر التتويج على اللقب في النصف الثاني من الحلقة بين 3 مشتركين فقط، يقدم كل منهم أغنيته الأخيرة، قبل إعلان الفائز منهم صاحب النسبة الأكبر من تصويت الجمهور.

وتحتدم المنافسة بين المشتركين الستة من ناحية، وبين المدربين الثلاثة من ناحية آخرى. يسعى كاظم الساهر للاحتفاظ باللقب الذي ذهب لفريقه في الموسم الأول عن طريق اللبنانية لين الحايك. ويحاول كل من تامر حسني ونانسي عجرم، معادلة النتيجة واقتناص اللقب لأول مرة. والرهان بين المدربين الثلاثة سيكون محصوراً على المواهب التي يضمها كل فريق على حدة.

 

 

وتُعد الطفلة اليمنية ماريا قحطان (8 سنوات) من فريق كاظم، أصغر المشتركين الستة سناً. بدأت الغناء في سن الثالثة، وشجعتها شقيقتها على تطوير موهبتها، وانطلقت بشكل احترافي بالوقوف على خشبة مسرحٍ كبير وغنّت أمام الجمهور، لتتوالى مشاركتها بمختلف الاحتفالات والمهرجانات.

 

 

يتنافس معها المغربي حمزة لبيض (10 سنوات) على انتزاع البطاقة الأخيرة بالفريق للمنافسة على اللقب، والذي اكتشف أهله من خلال حفظه وترديده للأغاني أن صوته مميزاً، وقامت شقيقته الكبرى بتشجيعه على تطوير موهبته، لكنه لم يقف على خشبة اَي مسرح من قبل مسرح The Voice Kids.

 

 

وتحتدم المنافسة في فريق تامر حسني بين أشرقت أحمد (10 سنوات) ابنة الأسكندرية التي اكتشف صوتها والدها عازف العود ودربها جيداً وجعلها تحفظ معظم الأغنيات الطربية، فغنت في السادسة من عمرها للمرة الأولى، ووقفت على المسرح أمام الجمهور في التاسعة من عمرها.

 

وتنافسها بقوة نور وسام من العراق، التي غنت للمرة الأولى في منزلها عندما كانت في السادسة من عمرها، فلفتت نظر أهلها إلى صوتها المميز، لكنها لم يسبق لها الوقوف على خشبة اَي مسرح قبل المشاركة بالبرنامج.

 

 

وفي فريق نانسي عجرم، يبرز اسم لجي المسرحي من السعودية، والذي اكتشف والده موهبته في السابعة من عمره، ووقف للمرة الأولى وغنّى أمام الناس في حفل زفاف كان مدعواً إليه، وساعدته العائلة على التمرن من خلال أساتذة ومتخصصين في المجال الموسيقي.

 

 

ويتنافس معه على خطف البطاقة المتبقية بالفريق جورج عاصي من لبنان، والذي تفتحت ثمار موهبته في الثّالثة من عمره، وساعدته والدته على تطوير موهبته وشجّعته على تعلّم العزف على آلتي الأرغن والطّبلة، كما ساعده أستاذ الموسيقى الخاص به على تحسين أدائه.

 

 

 

 

ads

 
(1)

النقد

اصدقهم نانسي

  • 24
  • 20

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية