"الفلافل" السورية تخطف الأضواء من "الطعمية" المصرية

الأربعاء، 31 يناير 2018 ( 04:11 ص - بتوقيت UTC )

نجحت الفلافل السورية في "خطف" جمهور الأكل من الطعمية المصرية. إذ تشهد المطاعم السورية الشعبية المنتشرة بشكل لافت في مختلف شوارع مصر، إقبالاً كبيراً من المصريين بمختلف أعمارهم، والسر في ذلك يرجع لأسباب عدة، أهمها طبيعة الشعب المصري المحب لتذوّق كل ما هو جديد، إلى جانب الأسعار التنافسية للفلافل، حيث أن ساندويش الفلافل السورية بكل مكوناته، لا يختلف كثيراً عن سعر ساندويش الطعمية المصرية، يضاف إلى ذلك نجاح أصحاب المطاعم السورية بمصر في التسويق الجيد وكسب ثقة الشعب المصري سريعاً.

كشف عمر الريان صاحب أحد المطاعم السورية الشعبية بشارع الملك فيصل بمحافظة الجيزة، أن الشعب المصري كريم ومضياف وذواق، وينجذب إلى اكتشاف كل جديد، لذلك كان هناك إقبال كبير على الفلافل السورية، التي لم يكن يتوقع نجاحها بهذا الشكل في ظل وجود الطعمية المصرية الشهيرة كونها تُعد ضيفاً أساسياً على مائدة إفطار المصريين. واضاف أن هناك اختلاف كبير بين الفلافل السورية ونظيرتها المصرية، حيث تعتمد الفلافل السورية على الحمص، وهو مغذٍ جداً بعكس الطعمية المصرية التي تختلف في مكوناتها. وتابع أن الإقبال كان في البداية على سبيل التجربة، وكان الزبون يأتي طالباً كمية قليلة، وعندما يتم تقديمقطعة للتجربة، وتنال إعجابه يقوم بمضاعفة الكمية على الفور.

وقال حسين حافظ، وهو شاب سوري يعمل في أحد المطاعم بمنطقة الدقي، إن المطعم عند افتتاحه كان يعتمد على الشاورما، والمعجنات والبطاطا المقلية، قبل أن يتم إضافة الفلافل السورية، وكانت المفاجأة إنها أصبحت تحتل الصدارة بالمطعم من حيث الإقبال عليها، كونها مختلفة تماماً عن نظريتها المصرية، إذ يتم تقديم الفلافل في الخبز السوري، مع إضافة والخيار المخلل والطحينة وبعض الخضرة، وسعر الساندويش خمسة جنيهات للحجم الصغير، وعشرة جنيهات للكبير.

وأوضح عمار خالد صاحب أحد المطاعم بمدينة السادس من أكتوبر، والتي تحوي أكبر عدد من المطاعم السورية، أن الشعب المصري بسيط وراق في تعامله، ويفرق معهم كثيراً الأسلوب الطيب في التعامل، وتجذبه نظافة المكان والعاملين به، لذلك يتم إعداد كل شئ أمام أعينهم. وألمح إلى أن تقديم الفلافل السورية على شكل قلوب كان أول ما لفت الإنتباه لتجربتها والإقبال عليها، قبل أن تنال الإعجاب بسبب المذاق الطيب.

وأشار رمضان جنيدي صاحب أحد المطاعم المصرية الشعبية المواجهة لمطعم سوري بشارع الملك فيصل، أن مبيعاته لم تتراجع في ظل إقبال الزبائن على الفلافل السورية، منوهاً إلى أن كل شخص يحصل على رزقه، والشعب المصري في النهاية يفضل الطعمية المصرية التي اعتاد عليها طيلة عمره، حيث يختلف مذاقها كونها من الفول المدشوش مع إضافة السمسم والكزبرة إليها، كما أن المطاعم السورية لا تقدم الباذنجان المخلل وهو صنف اعتاده المصريون مع الطعمية.

وعلى صعيد الزبائن التي تصطف في طوابير أمام مطاعم الفلافل السورية، أكد ماجد الأمير  أن التغيير مطلوب، فطوال عمره يأكل الطعمية المصرية، في طفولته وصباه وشبابه، لذلك عندما قام بتجربة الفلافل السورية أعجبته هو وأفراد أسرته حيث أنها خفيفة على المعدة، كما إن سعرها هو نفسه سعر الطعمية المصرية.

ads

 
(3)

النقد

اي حاجه ليها علاقه بالاكل الشعب المصرى بيشجعها فنحن عشاق التذوق

  • 22
  • 11

هي فعلا حلوة لكن طعم الطعمية المصري احلى

  • 29
  • 8

مش الفلافل السوريه بس هي اللي خطفت الاضواء ا الفلافل و الجبن و المخلالات و الحلويات السورية السوريبن فعلا علموا العالم كله درس في مواجهة الظروف و تحدي البطاله

  • 14
  • 22

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية