برامج "ماسبيرو" المنسية.. بهجة الطفولة

الثلاثاء، 30 يناير 2018 ( 02:00 م - بتوقيت UTC )

ماما نجوى، وماما عفاف، وماما سامية، وبابا ماجد، هم نجوم الإعلام المصري، وأصحاب أشهر برامج للأطفال قُدمت بإنتاج مبنى الإذاعة والتلفزيون المصري"ماسبيرو". فمن من مواليد السبعينات والثمانينات لا يذكر برنامج (عروستي مع ماما نجوى أو مع بابا ماجد)، و برنامج (سينما الأطفال)، وبرنامج (تسالي)؟ كان لكل مذيع منهم بصمته الخاصة، وروح برنامجه تختلف عن الأخرى، إضافة إلى "تترات" البرامج التي لا يزال بعضها محفورا في ذاكرتنا. وكانت الوحيدة التي نافست هذه الوجوه بصوتها عبرأثير  الإذاعة هي "أبلة فضيلة".

ماما نجوى

الإعلامية والفنانة المصرية نجوى إبراهيم،  رغم ما قدمته من برامج منوعة كثيرة وتحقيقات مصورة، إلا أن برنامجها الشهير (صباح الخير) بمشاركة الدُمية الشهيرة "بقلظ" - بصوت الفنان سيد عزمي- يبقى الأشهر، لما تملكه ابراهيم من حضور  وبراءة في ملامح الوجه كان لها تذكرة المرور إلى قلوب ملايين الأطفال. 

كان برنامج (ماما نجوى) تربوياً، يعلم الأطفال السلوكيات الصحيحة، ويحذرهم من الخاطئة، وقدمته نجوى ابراهيم بطريقتها السلسة والمرحة كما قدمت أيضا برنامج (أجمل الزهور) الذي كانت تشاهده شريحة عمرية أكبر، وكانن يتخلله الاستعراضات، والقصص والحكايات، والمعلومات التربوية والتعليمية في قالب غنائي خفيف، وغير تقليدي، ومن خلالها كان يتعلم جيل بأكمله ويتربى وتتشكل ثقافته ووجدانه وتنمو مواهبه.

نجوى ابراهيم والدمية بقلظ

عروستى مع ماما سامية

إذا كانت نجوى إبراهيم تملك وجها شديد البراءة،فـ" ماما سامية" كانت تشبه الكثير من الأمهات في البيوت. وجه ممتلئ بشوش، وجسد مكتنز، وكانت تتحدث بطبقة صوت تحمل الكثير من النصح والإرشاد اللطيف، بعيدا عن فكرة التوعية المباشرة.

لا أحد من جيلنا ينسى "التتر"  المميز للبرنامج الذي كان يقول "دي عروستي، عروستي عروستي طول عمرها لعبة.. ع الشاطر طبعاً سهلة مهيش صعبة". وكان هذا البرنامج يقدم المعلومة للأطفال، ويشكل ثقافتهم عما حولهم من خلال أسئلة للأطفال من الدمى الشهيرة التي كانت تصاحب  ماما سامية في البرنامج.

ماما سامية

عفاف الهلاوي وسينما الأطفال

المذيعة الشهيرة عفاف الهلاوي قدمت برنامجها الشهير (سينما الأطفال) وكان يبث كل يوم جمعة، وكنا أيضا نتغنى بتتره المشهور، حيث كانت بداية جملتة الموسيقية كفيلة بأن تجعلنا نجري باتجاه التلفاز "يا حبايب يلا.. يلا اتجمعوا واتعلموا واتمتعوا.. هنشوف حواديت.. حواديت.. أجمل حواديت.. هنشوف أفلام.. أفلام كرتون.. ونشوف حكايات في التليفزيون.. سينما الأطفال.. سينما.. فيها حقيقة وفيها خيال".

هذا البرنامج عرض الكثير من الأفلام المميزة وكان يصاحبه التعليقات من المذيعة عفاف الهلاوي، وبعد رحيلها من البرنامج قدمته الإعلامية عزة مصطفى.

عفاف الهلاوى

تسالي مع "كرنبة"

المذيعة فاطمة سالم كانت تقدم برنامجا شهيرا أيضا بعنوان (تسالي)، وكان يذاع على القناة الأولى، وارتبط أيضا بظهور  الدمية الشهيرة "كرنبة" التى كانت تتفاعل مع الأطفال ومع المذيعة ويتعلم من خلالها الأطفال السلوكيات الإيجابية.

فنون صغيرة مع بابا ماجد

بصوته الهادئ والمميز، وملامح وجهه المصرية، كان بابا ماجد يطل علينا ببرنامجه (فنون صغيرة)، والذي لم يكن  الوحيد الموجه للأطفال، حيث قدم عددا من البرامج ومنها (حدوتة قبل النوم، وفنون وكارتون).

كان بابا ماجد مخلصا تماما لعمله، ويقدم المعلومة والنصيحة بطريقة غير مباشرة من خلال قصة أو سؤال، حيث كان يؤمن أن الطفل وتنمية شخصيته بشكل إيجابي، هو الهدف الرئيسي للمجتمعات التي ترغب في التطور. وتولى رئاسة قطاع برامج الأطفال، وظل حتى وفاته  لا هم له سوى الأطفال.

بابا ماجد

"ياولاد ياولاد تعالوا معنا

 إذا كانت هناك وجوه تليفزيونية شهيرة، قدمت برامج مميزة على التليفزيون المصري، إلا أن برنامج (غنوة وحدوتة) الذي تقدمه "أبلة فضيلة" يظل هو الأشهر حتى الآن والأقدم أيضا.

تقول عنه ماما فضيلة "عندما قابلت الرائد الإذاعي بابا شارو قلت له أتمنى أن أعمل مذيعة للأطفال، وبالفعل شغلت منصب مقدمة برامج إذاعية للأطفال منذ 1960، وتم تنصيبي مديرا عاما للبرامج الإذاعية للأطفال، والحدوتة  التي كنت أقدمها في الأصل هي درس للأطفال لكن بشكل غير مباشر ، ولذلك كانت تؤثر على سلوك الأطفال بعيدا عن تعليمات وأوامر الكبار المملة".

أبلة فضيلة

 

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية