مبادرة ألمانية لدمج اللاجئين بسوق العمل

الأحد، 28 يناير 2018 ( 11:18 ص - بتوقيت UTC )

يسعى اللاجيء إلى ألمانيا للتخلص من العقبات التي تندرج تحت مسمى "اللجوء"، والحصول على صفة مقيم من خلال البحث عن عمل بغرض الاندماج في المجتمع الألماني وبغية تحقيق الاستقلالية المادية وإعانة أسرته بعيداً عن راتب اللجوء الذي تصرفه ألمانيا لللاجئين. هذا ما دفع بعض الشركات العاملة في البلاد لاتخاذ مزيد من الخطوات لتحقيق تلك "الأمنيات".

حاجة سوق العمل للأيدي العاملة دفعت شركة ألمانية ناشئة لإطلاق مبادرة تحفز من خلالها الشركات الأخرى على تغيير سياسة توظيف اللاجئين لديها منطريق نشر عدد كبير من الإعلانات في شوارع المدن الألمانية، تسلط الضوء من خلالها على إبراز قدرة اللاجيء على الانخراط في سوق العمل بالبلاد.

اللافتات والملصقات على الجدران تبرز صورة شخص يدعى ناصر من أفغانستان، كُتِبَ عليها "أنا قادر على تحمل أعباء العمل"، بالإضافة لجملة أخرى يقول فيها: "لم نستطع المواصلة بعد بلوغنا الحدود التركية، ومكثنا ثلاثة أيام دون طعام".

كما تضمن إعلان آخر صورة للاجئ إرتيري الأصل يدعى زيراي، كُتِبَ عليها "أنا قادر على العمل ضمن فريق" ووصف حالته، بقوله: "نجوت مع 85 شخصاً آخر من الموت على متن قارب مطاطي". تضامن تلك الشركة لم يتوقف عند حد الإعلانات، لكن عرض الموقع الرسمي للشركة أربعة أفلام تسجيلية لقصص لاجئين جاؤوا إلى ألمانيا يروون قصص هروبهم من بلدانهم بحثاً عن حياة كريمة.

لاجئون سوريون في ألمانيا (أرشيفية)

ومن خلال الإعلانات تحاول الشركة إبراز قدرة اللاجئين على الانخراط في سوق العمل الألمانية، ويتمثل الهدف من هذه الحملة في حث الشركات على منح فرص عمل لتلك الفئة في البلاد. ويشكو العديد من اللاجئين مما سموه نوايا الشركات الألمانية غير الايجابية تجاه توظيفهم، بسبب العقبات البيروقراطية التي تضعها في طريقهم.

وتحاول الشركة، صاحبة المبادرة، تذليل تلك العقبات أمامهم ولعب دور الوسيط بين اللاجئين والشركات المختلفة عدا عن تقديمها برامج لمساعدة اللاجئين على الاندماج في المجتمع. نجاح الحملة فرض على مؤسسات عدة في ألمانيا ضرورة بذل المزيد من الجهود من أجل إدماج اللاجئين في سوق العمل، وتسهيل القوانين الحالية التي تفرض تعقيدات حول اندماجهم في سوق العمل، فضلاً عن وعود عدة من وكالة العمل الاتحادية في البلاد باتخاذ خطوات في ذلك الاتجاه.

وأكد ذلك تصريح لرئيس الوكالة ديتليف زيله لوكالة الأنباء الألمانية، طالب فيه بإتاحة الفرصة للأشخاص الذين يسمح لهم بالبقاء بشكل مؤقت في ألمانيا، وإشراكهم بدورات الاندماج والتأهيل للعمل مثل اللاجئين المعترف بهم في البلاد، وفقًا لما نقلته صحيفة "welt" الألمانية.

 

ads

 
(3)

النقد

مقال جيد وهام ويسلط الضوء على مشكلة من أهم المشكلات العالمية

 

  • 6
  • 16
You voted ''.

<p>انه لاجئ لا يعني انه&nbsp; غير جيد ان ينخرط في سوق العمل بل من الممكن ان يكون جيد بدرجة كبيرة ويقدم خدمات كبيرة للسوق .. مقال جيد ويتحدث عن مشكلة كبيرة في وقتنا الحالي&nbsp;</p>

  • 19
  • 22

قضية من اهم المشاكل العالمية طرح موفق

  • 7
  • 12

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية