تقنية جديدة لحصر أسماك البحار

الجمعة، 26 يناير 2018 ( 01:05 م - بتوقيت UTC )

بإمكان الإنسان أن يحصي عدد الطائرات أو السيارات أو رؤوس الماشية، لكن هل تعتقد بأنه يمكن عد الأسماك في البحر؟ قد تكون الفكرة تعجيزية، لكنها ليست مستحيلة بعد أن نجح علماء في التوصل لطريقة لحصر عدد الأسماك من طريق تقنية حديثة يمكن من خلالها حصر الأسماك في البحر، وذلك عبر الموجات الصوتية.

 

 

هذا ما توصل إليه فريق أبحاث أميركي نجح في أن يتغلب على الصعوبات التي تواجه الطرق التقليدية في حصر الأسماك منها الاعتماد على الغواصين، وذلك بالتوصل إلى إمكانية الاستفادة من "السونار" وهي التقنية التي يستخدمها الصيادون للكشف عن تلك الأماكن التي تتواجد فيها أسراب الأسماك، وفق ما نشرت وكالة "د.ب.أ" الألمانية.

ونشر الفريق البحثي دراسته في مجلة "Scientific reports" العلمية، وهي الدراسة التي أثبتت إمكانية الاعتماد على تقنية صوتية من أجل الحصول على تلك المعلومات الخاصة بتعداد الأسماك.

وكدليل على ذلك، أورد الباحثون في دراستهم أن عدد الأسماك التي تعيش في واحدة من المحميات البحرية الموجودة في المكسيك أكثر بنسبة 400 في المئة من عدد الأسماك في المنطقة المحيطة بها خارج المحمية.

استخدم الفريق في مهمته جهاز "سونار" أسفل قارب في محمية أسماك مكسيكية وقاموا بعد ذلك بإجراء عملية مسح لمقاطع من أعمدة المياه داخل المحمية وخارجها، ثم تمت مقارنة النتائج بالنتائج التي توصلت إليه عمليات الحصر التقليدية من خلال الغواصين.

ونقلت تقارير إعلامية عن أبورتو أوروبيزا (وهو من مؤسسة "سكريبس" لأبحاث علوم المحيطات بمدينة سان دييغو بولاية كاليفورنيا) أنه من الممكن الاعتماد على تقنية صوتية من أجل الحصول على معلومات أسرع وأكثر دقة عن الموارد البحرية.

غير أن تلك التقنية –وإن كانت قد حلت مشكلات التقنيات القديمة ووفرت الوقت والموارد المالية- لا يمكن من خلالها معرفة أنواع الأسماك وأحجامها.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية