"الهجان" و"الشوان".. لعنة مسلسلات الجاسوسية

السبت، 27 يناير 2018 ( 04:11 م - بتوقيت UTC )

تحت شعار "ممنوع الاقتراب" لم يتمكن أي مسلسل تلفزيوني استمد فكرته من ملفات الاستخبارات المصرية، من منافسة مسلسلي "رأفت الهجان" لمحمود عبد العزيز بأجزائه الثلاثة التي عرضت أعوام 1988، 1990، و1991، و"دموع في عيون وقحة" المعروف شعبيا باسم "جمعة الشوان" والذي جسد دوره النجم عادل إمام، وتم عرضه عام 1980.

تتربع هذه الأعمال في قلوب الجمهور وذاكرة الدراما المصرية والعربية على حد سواء، وصار العملان من كلاسيكيات الدراما العربية، وحققا للنجمين عبد العزيز وإمام شعبية جارفة.

لكن يبدو أن النجاح المدوي للعملين صنع حولهما هالة ضخمة تصيب كل من يفكر في تقديم مسلسل عن الجاسوسية باللعنة.

فعلى رغم بدء النجم كريم عبد العزيز، الاستعداد لخوض منافسات الماراثون الرمضاني المقبل بتقديمه الجزء الثاني من مسلسله "الزيبق" المأخوذ من ملفات المخابرات العامة المصرية، والذي ظهر الجزء الأول منه خلال شهر رمضان الماضي، وتم بالفعل بناء الديكور وتحديد مواعيد التصوير مع بداية العام الجاري، إلا أنه فجأة تم هدم الديكورات وإلغاء التصوير مع إعلان استبعاد العمل من العرض خلال شهر رمضان المقبل.

السبب في ذلك يرجع إلى خلافات تسويقية، بعد تمسك شبكة قنوات ON، التي استحوذت على عرض الجزء الأول حصرياً، بقرار الحد الأقصى لشراء المسلسلات والذي أقره أصحاب المحطات الفضائية خلال اجتماع عاصف خلال الأسابيع الأخيرة من 2017، والذي يقضي بعدم شراء أي مسلسل بأكثر من 70 مليون جنيه (4 ملايين دولار). ولأن الجزء الأول من المسلسل لم يحقق النجاح المتوقع، سواء من حيث نسب المشاهدة والجماهيرية، أو نسبة الإعلانات، رفضت قناة ON زيادة الميزانية.

أما الثنائي زينة واَسر ياسين، فكانا على أهبة الاستعداد لاقتحام دراما الجاسوسية، من خلال مسلسل "الصعود إلى الهاوية" والمأخوذ عن نص يحمل الاسم نفسه للكاتب صالح مرسي وسبق تقديمه في فيلم سينمائي عام 1987 من بطولة النجمة مديحة كامل ومحمود ياسين، ويستند إلى قصة حقيقية عن قيام الموساد الإسرائيلي، بتجنيد جاسوسة مصرية تعمل لحسابه تُدعى هبة سليم.

وتم بالفعل عقد جلسات عمل مكثفة تجمع زينة واَسر والمخرج خالد مرعي، للوقوف على الخطوط العريضة للعمل، وقبل دوران الكاميرا توقف كل شئ فجأة دون إبداء أسباب واضحة سوى إعلان تأجيل العمل  لشهر رمضان 2019.

تطور الأمر بصورة مخيفة مع مسلسل "الضاهر" الذي ينتمي أيضاً لعالم الجاسوسية من بطولة محمد فؤاد، وإنتاج تامر عبد المنعم. تم إنجاز جزء كبير من تصويره العام الماضي، وكان مقرراً أن يعرض خلال شهر رمضان الماضي، لكن تعرض العمل لسلسلة من الأزمات بدأت بتلقي الشركة المنتجة خطاباً من جهاز الرقابة على المصنفات الفنية بناءً على تعليمات من جهة سيادية، يفيد بالاعتراض على قصة وقوع البطل الذي يجسد دور ضابط  يقع في حب فتاة يهودية.

وتوقف التصوير منذ نيسان (أبريل) الماضي، ولم تتوقف الأمور عند هذا الحد، بل وقع خلاف بين بطل المسلسل محمد فؤاد والشركة المنتجة المملوكة للممثل تامر عبد المنعم، وصلت إلى ساحات المحاكم، ولكن مؤخرا تم حله.

عودة إلى مسلسل "رأفت الهجان" والذي تسبب في قطيعة لسنوات طويلة بين الفنان القدير عادل إمام والراحل محمود عبد العزيز، حيث تم ترشيح إمام للعمل استثماراً لنجاحه في مسلسل "دموع في عيون وقحة". واعترض إمام وقتها  على طريقة الحكي والفلاش باك وطلبه تعديلها جعل الترشيح يذهب للراحل محمود عبد العزيز، قبل أن يعود لإمام مجدداً، ما أثار غضب محمود عبد العزيز ودفعه إلى تصعيد الموضوع إلى جهات عليا، بخاصة أنه كان المرشح الأول لمسلسل دموع في عيون وقحة، واعتبر أن عادل إمام خطف الدور منه. ولهذا السبب أصر عبدابعزيز على عدم تكرار السيناريو وتمسك بحقه في تقديم رأفت الهجان  فتم حسم الأمر وإسناد الدور له.

 

 

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية