مينو رايولا.. أسرار نادل البيتزا الذي يُرعب أكبر نوادي الكرة الأوروبية

الجمعة، 26 يناير 2018 ( 05:08 ص - بتوقيت UTC )

قبل أيّام، هدّد الإيطالي، مينو رايولا، وكيلُ أعمال اللاعب التشيلي أليكسيس سانشيز، المنضمِّ حديثاً إلى صفوف "مانشستر يونايتد" الإنكليزي قادماً من "أرسنال"، بإفشال الصفقة التبادلية مع هنريك مخيتاريان إن لم تُحقَّق مطالبه خلال 48 ساعة، في إشارة إلى عمولته.

وبينما كانت الساحة الكروية العالمية تعيش أصداء تلك الصفقة، لا سيما أن سانشيز كان على أعتاب الانتقال إلى "سيتي"، خرج رايولا الملقّب بـ "الأخطبوط" و"صاحب أشهر الانتقالات الكروية"، بتصريح صادم لوسائل الإعلام الإنكليزية والإيطالية، قال فيه: "لإتمام الصفقة بنجاح، أمامكم 48 ساعة لتلبيه مطالبي. وإن لم يحدث، لن تتم، وسيبقى كل لاعب في فريقه".

يُعد رايولا من أشهر وكلاء اللاعبين، حيث يتولّى الإشراف على عقود انتقالات لاعبين كبار. لكن، في الوقت ذاته، تخشاه أكبر الأندية بسبب قدرته الكبيرة على فرض شروطه في المفاوضات.

ومرّ "الأخطبوط" بالعديد من المحطّات، قبل أن يتبوّأ المكانة التي يشغلها حالياً، والتي جعلته واحداً من أقوى وكلاء اللاعبين تأثيراً في الكرة العالمية والأوروبية؛ إذ تحوّل من نادل في مطعم للبيتزا إلى رجل ثري يتحكّم في أكبر الأندية الأوروبية.

مرعب الأندية ووكيل فوق القانون

تشعر الكثير من الأندية بالفزع عندما تعلم أن رايولا هو من سيُشرف على عقود أحد لاعبيها أو اللاعبين الذين تودّ التعاقد معهم، فقد عاش "دورتموند" الألماني هذه التجربة في قضية اللاعب مخيتاريان. حينها، بذل رايولا كل جهده لانتقال الدولي الأرميني إلى مانشستر يونايتد. كما عاش "دورتموند" الأمر ذاته مع نجمه السابق عثمان ديمبيلي، حين رغب رايولا في أن يصبح وكيل أعماله الأخير الذي لا يزال أحد أفراد عائلته يشرف على عقوده.

وحسب موقع "فيلت" الألماني، يحدّد رايولا بنفسه نصيبه من الصفقة. وهو ما أكدّه أيضاً في حديث مع مجلّة "11 فروينده" الألمانية قائلاً: "لا تصدّق إشاعة حصولي على 10 في المئة. لقد توسّطتُ في صفقات من دون مقابل. وفي بعض الأحيان، حصلتُ على 50% من قيمة الصفقة، فكل شيء يتم حسب مزاجي".

ثروة فاقت 350 مليون دولار

قدّرت مجلة "فوربس" الأميركية ثروة مينولا الشخصية بأكثر من 350 مليون دولار، حصل عليها من إدارته لأعمال اللاعبين من خلال شركة "ماغواير" لإدارة الضرائب والشؤون القانونية التي يمتلكها، والتي أسماها تيمنا بأحد أدوار النجم الأميركي توم كروز الذي يعتبره نجمه المفضل.

كونه أحد أشهر وكلاء اللاعبين في العالم، جعل الإعلام البريطاني يكشف بعضاً من أسراره. ومن الأمور الطريفة التي تمّ كشفها هي كيفية تعلّمه اللغة الإنجليزية، والتي كانت بفضل أفلام "ديزني" الموجّهة للأطفال الصغار، وهو الآن يتقن سبع لغات، وبلغت قيمة التحويلات التي قام بها أكثر من 550 مليون يورو.

ومن الأمور التي كشفها الإعلام، وتؤكّد مدى نفوذه وقوّة شخصيته، أنّه قام بشتم النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش المعروف بعصبيّته وتصرّفاته المثيرة للجدل. لكن الأخير لم يرد عليه وكأنه يعلم أنه من دون رايولا قد لا يساوي شيئاً في سوق اللاعبين رغم تألّقه.

وجمع رايولا 180 مليون يورو من تحويلاته للنجم السويدي فقط من الفرق التي لعب لها، بداية من "أجاكس" وصولا إلى "باريس" الفرنسي.

لا يكترث للانتقادات

كما كشف رايولا ما قاله سابقاً لماريو بالوتيلي مهاجم "ليفربول" الذي جنى من وراء كل تحويلاته 85 مليون يورو، حيث وعده بالفوز بثلاث كرات ذهبية إذا ما عمل بنصائحه وتنقّل إلى النوادي التي ينصحه بها. لكن الأمور لم تسِر شكل جيّد مع السوبر ماريو.

ورغم الانتقادات الكثيرة لرايولا من قبل وكلاء اللاعبين، إلا أنه لا يكترث لانتقاداتهم التي أجمع خلالها غالبية الوكلاء بعبارة: "رايولا يسيء لمهنتنا وطريقته غامضة ومريبة".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية