1.6 في المئة من المنازل تستخدم الطاقة الشمسية

الخميس، 17 أكتوبر 2019 ( 09:32 ص - بتوقيت UTC )

المصدر الرئيسي للطاقة في المنازل هو الكهرباء، إلا أن ما نسبته 0.38 في المئة من المنازل تعتمد على شبكة خاصة كمصدر للكهرباء، ونحو 0.12 في المئة يستخدمون المولد الكهربائي، والمفارقة أن الشمس التي تعتد مصدر مهما للطاقة في السعودية لا يستفيد منها سوى 1.60 في المئة من المنازل.

هذا بحسب مسح الطاقة المنزلي لعام 2019م، الذي أصدرته الهيئة العامة للإحصاء، وهو عبارة عن مسح ميداني لجمع البيانات المتعلقة بالطاقة المنزلية لعينة من الأسر، تغطي جميع المناطق الثلاثة عشرة في المملكة، بهدف توفير بيانات تتعلق بنوع المسكن ومكوِّناته، والمساحات التي يتم تكييفها وتدفئتها، وبيانات عن استخدامات الأسرة للوقود بكافة أنواعه، والتعرف على أنماط استهلاك الطاقة، وأشكالها المستخدمة في القطاع المنزلي، وأثر ذلك على سلوك المجتمع.

أظهرت نتائج مسح الطاقة المنزلي أن نسبة 100٪ من الأسر تستخدم "الكهرباء" في المسكن، حيث أن 99.50٪ مساكنهم متصلة بشبكة الكهرباء العامة، في حين أن 0.38٪ يستخدمون شبكة خاصة كمصدر للكهرباء، بينما 0.12٪ يستخدمون المولِّد الخاص كمصدر للكهرباء، ونسبة الأسر التي تستخدم الطاقة الشمسية في المنزل بلغت1.60.

كما كشفت نتائج مسح الطاقة المنزلي أن نسبة الأسر التي تستخدم عدادات كهربائية مستقلة بلغت 85.29٪، بينما 14.71٪ من الأسر تشترك في عداد الكهرباء، في حين أن نسبة 18.01٪ من الأسر تستخدم المنظم الكهربائي في المسكن.

وفيما يتعلق باستخدام الوقود في الطبخ فقد أظهرت نتائج المسح أن نحو نسبة 89.34 ٪ من الأسر تستخدم الغاز كوقود رئيس للطبخ، بينما نسبة 10.18٪ من الأسر تستخدم الكهرباء لهذا الغرض، في حين أن نسبة 0.30% من الأسر تستخدم الحطب كوقود رئيس للطبخ، وكشفت نتائج المسح أن هناك 8.64٪ من الأسر تستخدم الكتل الحيوية (الحطب، والفحم، والمخلفات الزراعية)، فيما بلغت استخدام الحطب في المسكن لأغراض التدفئة أو الطبخ 12.73.

وبشأن سلوك وأنماط الأسر في ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية فقد أظهرت نتائج مسح الطاقة المنزلي أن نسبة 55.29٪ من الأسر مهتمة بتخفيض وترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية، بينما 37.69٪ من الأسر مهتمة بذلك بعض الشيء، في حين أن 7.02٪ من الأسر غير مهتمة نهائيًّا بتخفيض وترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية، وأوضحت نتائج المسح أن نسبة 36.30 ٪ من الأسر تستخدم أجهزة ترشيد الطاقة الكهربائية في المسكن في حين أن نسبة 63.70 ٪ من الأسر لا تستخدم أي أجهزة ترشيد للطاقة الكهربائية.

كشفت نتائج مسح الطاقة المنزلي أن حجم الاستهلاك الكلي لاستخدامات القطاع المنزلي من الوقود، والمتمثلة في مادة الديزل "زيت الوقود"، ومادة القاز "الكيروسين"، ومادة الغاز ( LPG) قد بلغت أكثر من مليار لتر (1,049,620,514) في جميع مناطق المملكة، حيث وصل حجم الاستهلاك من مادة الديزل (زيت الوقود) إلى (4,246,564)، وهو ما يمثل نحو 0.40٪ من حجم الاستهلاك الكلي، فيما بلغ حجم الاستهلاك من مادة القاز (الكيروسين) (19,539,976) وهو ما يمثل نحو 1.87٪ من حجم الاستهلاك الكلي، في حين بلغ حجم الاستهلاك من مادة الغاز (غاز الميثان) أكثر من مليار  لتر مكعب (1,025,833,974) وهو ما يمثل 97.73٪ من حجم الاستهلاك الكلي.

وأظهرت نتائج مسح الطاقة المنزلي أن نسبة 22.15% من الأسر في المملكة تنفق أقل من 5% من دخلها على مصاريف الكهرباء ومصادر الوقود الأخرى، في حين أن نسبة 34.49% تنفق على ذلك ما بين 5 - 10% من دخلها، بينما نسبة 22.53٪ من الأسر تنفق من دخلها على ذلك ما بين 11- 15٪، ونسبة 13.62% تنفق ما بين 16-20% من دخلها على مصاريف الكهرباء ومصادر الوقود الأخرى، بينما نجد أن 7.21% من الأسر تنفق على ذلك أكثر من 20% من دخلها.
الجدير بالذكر أن مسح الطاقة المنزلي لعام 2019م يعدُّ المسح الثالث الذي بدأت الهيئة العامة للإحصاء تنفِّذه بشكل سنوي منذ عام 2017م.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية