الاستثمارات التقنية.. طموح وطن

الثلاثاء، 1 أكتوبر 2019 ( 09:36 ص - بتوقيت UTC )

تمثل الاستثمارات التقنية أحد أهم عوامل تسريع التحول الرقمي، الذي تسعى المملكة إلى اكتمال تحقيقه في أقرب وقت، وفي المقابل توفر هذه الاستثمارات التأهيل للقدرات الوطنية. ومن أحدث هذه الاستثمارات التي "تضرب عصفورين بحجر واحد" كان مركز الحلول المتكامل "ديلويت"، الذي تم تدشينه لدعم المبادرات الرقمية ليس فقط على الأرض السعودية، وإنما في المنطقة كلها.

إدراكاً بأن تشجيع وتحفيز الاستثمارات التقنية، يساعد على تحقيق طموح الوطن في الريادة الرقمية إقليمياً ومن ثم عالمياً، التقى المهندس عبد الله بن عامر السواحه، وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، مؤخراً في الرياض، شارون ثرون، رئيس مجلس إدارة "ديلويت" العالمية، حيث قام الوزير بتدشين أول مركز متكامل لحلول "ديلويت" الرقمية (DDC)، في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والذي يهدف إنشاؤه إلى تعزيز الاستثمارات التقنية، وتسريع عملية التحول الرقمي، وتأهيل القدرات الرقمية الوطنية في المملكة، من خلال تدريب وتأهيل 200 مستشار سعودي في تخصصات نوعية.

ومن شأن هذا المركز أن يدعم تطوير الحلول الرقمية المبتكرة للقطاعين العام والخاص، إضافة إلى إيجاد فرص العمل النوعية للكوادر الرقمية الوطنية، إلى جانب كونه بوابة لتقديم الخدمات الاستشارية الرقمية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وفضلاً عن ذلك يُوصف المركز بأنه "مختبر ابتكار رقمي، واستديو إبداع رقمي، ومصنع رقمي للإنتاج والخدمات، وأكاديمية تطوير رقمية".

ويوفر هذا الاستثمار المهم لـ"ديلويت" الدعم لجميع المبادرات الرقمية للشركات والقطاع العام، في المملكة كما في جميع أنحاء الشرق الأوسط، من خلال توفير حلول رقمية متكاملة ومبتكرة على نطاق واسع، بدءاً من التخطيط ووضع الاستراتيجية، وصولاً إلى مرحلة التنفيذ. كذلك تكمن أهمية هذا الاستثمار في توفيره فرص العمل والتدريب لمئات المواطنين السعوديين، وإسهامه في استقطاب أفضل المواهب والمهارات في المجال الرقمي من خارج المملكة.

وكانت شركة "ديلويت" أعلنت في مارس من العام الماضي 2018، وبدعم من وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية، إنشاء مركز "ديلويت" الرقمي المتطور (Deloitte Digital Center –DDC) في الرياض، بعد أن تم توقيع مذكرة تفاهم بين الوزارة و"ديلويت"، بحضور عدد من المسؤولين من الجانبين، في مقدمتهم وزير الاتصالات السعودي. وبتلك المناسبة أوضح بونيت رينجن، الرئيس التنفيذي لشركة "ديلويت" العالمية، أن هدف الشركة من وراء السعي إلى الاستثمار في البنية الرقمية للمملكة، وإنشاء هذا المركز الرقمي؛ هو الإسهام في بناء اقتصاد مزدهر، ومجتمع ينبض بالحيوية والابتكار، إضافة إلى توفير فرص عمل للمواطنين السعوديين.

ويُعد مركز "ديلويت" للخدمات الرقمية في الرياض هو أول مركز رقمي للشركة في المنطقة، وسيلعب دوراً رائداً وأساسياً في دعم عملية تطوير مهارات الشباب السعودي الرقمية، وتعزيز مهارات الريادة في قطاع التكنولوجيا، إضافة إلى الارتقاء بالخدمات الاستشارية المقدمة داخل حدود المملكة، وعلى مستوى الشرق الأوسط بالكامل. إضافة إلى إثبات الالتزام بدعم رؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني. وفي المقابل ستتمكن "ديلويت" الشرق الأوسط للاستشارات، بدعم من استثمارات وموارد "ديلويت" المملكة المتحدة وشمال غرب أوروبا، من تشكيل تحالفات استراتيجية مع الحكومة السعودية والشركات في المملكة، للتماشي مع الأهداف الاستراتيجية الرئيسية التي وضعتها المملكة نصب عينيها.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية