تسجيل 135 طالبا مستجدا في مدارس أصحاب الهمم

الثلاثاء، 24 سبتمبر 2019 ( 08:58 ص - بتوقيت UTC )

تبذل وزراة تنمية قصارى جهدها للارتقاء بأصحاب الهمم و تعليمهم من خلال مراكزها السبعة المنتشرة في جميع إمارات الدولة، وفي هذه الاطار وصل عدد الطلاب المستجدين المسجلين (174) طالباً وطالبة هذا العام من أصحاب الهمم من ذوي الإعاقات الذهنية، والتوحد والمتعددة.

وتبعاً لدراسة طلبات التسجيل المقدمة، وبحسب المعلومات الواردة عبر نظام التسجيل الإلكتروني، فقد تم قبول (135) طالباً حتى الآن، وتحويل بعض الحالات إلى وزارة التربية والتعليم من أجل الدمج، وهناك حالات تم رفضها لأسباب تتعلق بعدم انطباق شروط الإعاقة عليها، ومنها لأهمية إدماجها في التعليم العام.

وبخصوص برنامج الإمارات للتدخل المبكر، قالت وفاء حمد بن سليمان مدير إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم: تم تسجيل (76) طفلاً جديداً مستفيداً من خدمات التدخل المبكر لذوي التأخر النمائي الذين تقل أعمارهم عن 6 سنوات، لهذا العام، علماً أنه بلغ عدد الأطفال الذين تم تحويلهم من برنامج التدخل المبكر خلال هذا العام بلغ (61) طفلاً، بعضهم تم تحويلهم إلى مدارس التعليم العام، والبعض الآخر إلى مراكز أصحاب الهمم.

وعن شعار العام الدراسي الجديد 2019/2020" أهلاً بعودتكم"، أفادت بن سليمان بأنه تم اختيار هذا الشعار تعبيراً عن فرحة الهيئات الإدارية والفنية في المراكز باستقبال الطلبة بعد طول غياب، ليعود الطلبة فيملؤوا ساحات اللعب ومرافق الترفيه بضحكاتهم، وأناشيدهم التي تصدح بحب الحياة والرغبة في التعلم والمشاركة المجتمعية، فيعيدوا للمكان بهجته وحيويته، ما يعبر عن إدماج الطلبة أصحاب الهمم ضمن أجواء العودة للمدارس التي تغلب على الحياة المجتمعية في الوقت الحالي، واستمتاعهم بالزي المدرسي الجديد، والوسائل التعليمية والقرطاسية المفعمة بألوان الحياة والفرح بالعودة مجدداً إلى التعليم والتدريب.

وحرصاً على مواكبة وتدريب الكوادر التعليمية والفنية، سوف تنظم إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم بوزارة تنمية المجتمع، مع بدء العام الدراسي مجموعة من الدورات والمحاضرات التدريبية للكوادر العاملة فيها، حول مواضيع تتعلق بالخطط التربوية الفردية للطلبة، والأسلوب السمعي الشفوي وتعديل سلوك المعاقين ذهنياً، إضافة إلى دورة عن كيفية تطبيق منهاج التأهيل وتعديل سلوك الطلبة أصحاب الهمم، ودورات متعلقة بالتدخل المبكر في المراحل العمرية الأولى، وتعريف برحلة المتعامل في برنامج الإمارات للتدخل المبكر. وتستفيد الكوادر العاملة في الخدمات العلاجية المساندة من التدريب في مجال الأساليب العلاجية الحديثة لأصحاب الهمم في مجالات العلاج الطبيعي والوظيفي واللغوي وفقا لماذكرته بن سليمان.

وتقدم مراكز أصحاب الهمم مجموعة من الخدمات التأهيلية والتربوية الهادفة إلى تطوير مهارات أصحاب الهمم في مختلف المجالات، وإدماجهم في الحياة الاجتماعية العامة، والتي من أهمها خدمات العلاج الطبيعي والوظيفي لتطوير المهارات الحركية، والعلاج اللغوي، إضافة إلى خدمات التقييم النفسي وتعديل السلوك، وخدمات الفصول التعليمية التي تركز على المهارات المعرفية للطلبة والحياتية العامة. أما في مرحلة التأهيل المهني فتأخذ الخدمات طابعاً مهنياً واستقلالياً لتمكين أصحاب الهمم من المهارات المهنية التي تلزمهم في عالم العمل، وتساعد على حصولهم على فرص عمل يتم البحث لهم عنها بعد مرحلة التخرج.

الجدير ذكره أن وزارة تنمية المجتمع تقدم خدماتها التعليمية والتدريبية والتأهيلية للطلبة من أصحاب الهمم في 7 مراكز حكومية على مستوى الدولة في  دبي، وعجمان، ورأس الخيمة، وأم القيوين، والفجيرة، بالإضافة إلى أقسام التوحد والتدخل المبكر والإعاقات الشديدة والمتعددة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية