الطاقة الخضراء وخفض الطلب أبرز مناقشات المجلس الأعلى

الاثنين، 23 سبتمبر 2019 ( 08:35 ص - بتوقيت UTC )

تخفيض الطلب على الطاقة والمياه 30% والتقدم في خطط تنظيم التبريد المركزي للمناطق واستراتيجية دبي للتنقل الأخضر، أبرز العنوانين التي ناقشها المجلس الأعلى للطاقة في دبي في اجتماعه 56.

الاجتماع ناقش كذلك أعمال لجنة تنظيم تداول المواد البتروليّة في دبي، التي تم تشكيلها بتوجيه من المجلس التنفيذي لإمارة دبي وإشراف المجلس الأعلى للطاقة، بهدف سنّ المبادئ التوجيهية لتنظيم قطاع تجارة المواد البترولية.

وبحسب سعيد محمد الطاير نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي: "تماشياً مع رؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لتعزيز التحول نحو الاقتصاد الأخضر المستدام، نعمل في المجلس على تحقيق أهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 لإنتاج 75% من طاقة دبي، من مصادر الطاقة النظيفة، وأن تكون دبي المدينة الأقل في البصمة الكربونية على مستوى العالم بحلول عام 2050".

وأطلق المجلس استراتيجية إدارة الطلب على الطاقة والمياه التي تهدف إلى تخفيض الطلب على الكهرباء والمياه، بنسبة 30% بحلول العام 2030، حيث يجري العمل على ترسيخ مكانة دبي كنموذج يحتذى على مستوى العالم لمدينة المستقبل، وتعزيز جودة الحياة فيها وسعادة ورخاء مواطنيها وساكنيها.

ومن الموضوعات التي استعرضها الاجتماع التقدم المنجز في استراتيجية دبي للتنقل الأخضر 2030 التي تهدف إلى زيادة أعداد المركبات الهجينة والكهربائية وانتشارها في الأسواق، حيث كانت دبي سبّاقةً في هذا الصدد وشرعت في تطبيق ذلك على مستوى الدوائر الحكومية في الإمارة، وذلك لتعزيز مسيرة الاستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدو.

ووفق أحمد بطي المحيربي الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة في دبي "ناقش الإجتماع أعمال لجنة تنظيم تداول المواد البتروليّة في دبي، حيث يعد إنتاج وتداول المواد البترولية من اولى خطوط العمليات التشغيلية في إمارة دبي وكانت لها مساهمات ملموسة في إجمالي الناتج المحلي للإمارة".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية