45.6 ألف طن.. إنتاج الزراعة العضوية للمملكة في 2018

السبت، 21 سبتمبر 2019 ( 07:57 م - بتوقيت UTC )

الزراعة العضوية هي النظام الزراعي الذي يستخدم ضوابط الآفات القائمة على أساس بيئي واستخدام الأسمدة البيولوجية المستمدة بشكل كبير من النفايات الحيوانية والنباتية ومحاصيل التغطية التي تثبت النيتروجين خلال زراعة المحاصيل، وقد تطورت الزراعة العضوية الحديثة استجابةً للضرر البيئي الناجم عن استخدام المبيدات الكيميائية والأسمدة الصناعية في الزراعة التقليدية؛ لكونها ذات فوائد بيئية عديدة، والمملكة تعطي اهتماما بالغاً لهذا النوع الجديد من الزراعة، فقد بلغ إنتاج المَزارع العضوية في المملكة العام الماضي، 45,630 طنا، في مساحة إجمالية بلغت 15,740 هكتارا بزيادة قدرها 12% عن العام 2017.
أوضحت وزارة البيئة والزراعة والمياة في تقريرها السنوي للعام 2018م، أن إنتاج المَزارع العضوية والمزارع تحت التحول، تنوَّع ما بين الخُضار والفواكه والنخيل والحبوب، إضافة إلى الأعلاف والنباتات الطبية والعطرية.
مَزارع الفواكه العضوية وتحت التحول جاءت في مقدمة المَزارع من حيث حجم الإنتاج والمساحة، حيث بلغ إنتاجها 20,363 طن وبمساحة إجمالية بلغت 10,149 هكتارا ، تلتها مَزارع النخيل العضوي بـ 12,206 أطنان وبمساحة قدرها 3,658 هكتارا ، ثم مَزارع الخضار العضوية بإنتاج وصل إلى 5,517 طنا ضمن 692 هكتارا، يليها الأعلاف العضوية بـ 4,311 طنا ومساحة 729 هكتارا ، والحبوب العضوية بـ 1,734 طنا ومساحة 460 هكتارا ، وأخيراً النباتات الطبية والعطرية بإنتاج وصل إلى 1,497 طنا وبمساحة 51 هكتاراً.
يُذكر أن مجلس الوزراء أقر بالقرار رقم 324، الخطة التنفيذية لسياسة الزراعة العضوية، التي تتضمن تقديم الدعم المباشر للمَزارع العضوية والمَزارع التي تحول نشاطها إلى الزراعة العضوية، وتعمل وزارة البيئة والمياه والزراعة وبشكل مستمر على تطوير قطاع الأغذية العضوية منذ 13 عاماً، حيث يعد هذا القطاع ناشئاً وجديداً مقارنة بالدول الأخرى، إلا أنه ينهض وينمو بسرعة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية