"مركز دبي المالي العالمي".. جسر اقتصادي بين الشرق والغرب

الجمعة، 20 سبتمبر 2019 ( 06:40 م - بتوقيت UTC )

أنشئ "مركز دبي المالي العالمي" في العام 2004 ليشكّل جسراً اقتصادياً بين الشرق والغرب، من خلال توفيره منصة آمنة وفعالة للمؤسسات التجارية والمالية الغربية، التي ترغب في الوصول إلى الأسواق الناشئة في المنطقة، وحلقة وصل بين المؤسسات المالية في الشرق ونظيراتها في الغرب. ومنذ أوائل العام الجاري يعيش المركز حالة من النشاط المتصاعد، شهدت ذروتها بتعزيز شراكاته مع المراكز المالية الأوروبية.

خلال زيارة قام بها مسؤولوه إلى عدد من الدول الأوروبية، قام "مركز دبي المالي العالمي" بتعزيز شراكاته مع المراكز المالية في تلك الدول، كما ورد على الصفحة الرسمية للمكتب الإعلامي لحكومة دبي على موقع "تويتر"، حيث استعرض هؤلاء الفرص القائمة، بعد أن تمكّن المركز من جذب 424 مليار دولار في قطاع إدارة الثروات والأصول في العام 2018، أي ما يعادل نحو 30 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي لدول مجلس التعاون الخليجي مجتمعة، كما ذكرت الصفحة.

ولا تقتصر شراكات "مركز دبي المالي العالمي" على الغرب، فهي تشمل الشرق أيضاً؛ إذ سبق أن عقد المركز أثناء زيارة إلى الهند قام بها مسؤولوه في يوليو الماضي؛ شراكة ناجحة مع "مؤسسة فيليب كابيتال" للخدمات المالية المتكاملة، بهدف إشراك مجموعة من روّاد الأعمال وقادة الشركات في عدد من القطاعات المتنوعة من بينها البنى التحتية والإنشاءات والخدمات اللوجستية والسيارات والتصنيع والتكنولوجيا والنفط والغاز والضيافة. وإضافة إلى ذلك، تم أثناء الزيارة توقيع مذكرة تفاهم بين المركز ودائرة تكنولوجيا المعلومات في حكومة ولاية ماهاراشترا؛ وحددت المذكرة أطر الاتفاق على الدعم المتبادل لرعاية الشركات الناشئة في قطاع التكنولوجيا المالية في أسواق كل منهما، إلى جانب تيسير عملية تطوير منظومات التكنولوجيا المالية الخاصة بهما، من خلال التعاون ومشاركة الموارد.

وتضم منظومة التكنولوجيا المالية الشاملة الخاصة بالمركز برنامجين يدعمان المراحل الأولية والنمو للشركات الناشئة، وإتاحة التمويل لأنشطة التكنولوجيا المالية، بمبلغ يصل إلى 100 مليون دولار أميركي، فضلاً عن توفير خيارات ترخيص مدعومة، ومجتمع مالي يضم أكثر من 2200 مؤسسة مالية إقليمية وعالمية، تعمل نحو 100 منها في مجالات متعلقة بالتكنولوجيا المالية، ما يجعل من "مركز دبي المالي العالمي" منصة للانطلاق نحو النمو.

من ناحية أخرى، اكتسب "مركز دبي المالي العالمي" مؤخراً تقديراً عالمياً جديداً، أعلن عنه الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي والنائب الأول لرئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، على الحساب الخاص به على موقع "تويتر"؛ حيث تقدم المركز إلى المرتبة الثامنة عالمياً ضمن "مؤشر المراكز المالية العالمية"، مضيفاً أن مركز دبي المالي يضم اليوم 25 ألف متخصص، فضلاً عن أكبر حاضنة في مجال التكنولوجيا المالية "الفينتيك"؛ إذ يضم أكثر من 100 مؤسسة في هذا المجال المستقبلي وحده.

وكان المركز قد شهد نمواً ملحوظاً في النصف الأول من العام الجاري؛ حيث استقبل أكثر من 250 شركة جديدة، ليصل إجمالي عدد الشركات الناشطة المسجّلة إلى 2289 شركة، محققاً زيادة قدرها 14 في المئة على أساس سنوي. من جانب آخر، واستجابة للطلب الكبير الذي يشهده "مركز دبي المالي العالمي" من قبل المؤسسات المالية حول العالم، استهل المركز العام الجاري بالإعلان عن خطط توسعية جديدة لدعم مستقبل اقتصاد دبي والإمارات، من شأنها أن تسهم في رفع مساحته بمعدل ثلاثة أضعاف، والتعزيز من مساعيه الرامية لتحقيق رؤية الإمارة الطموح، إلى جانب ضمان تنويع وتطوير قطاع الخدمات المالية في المنطقة.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية