سبع سنبلات ذهبية على طابع بريدي.. إحتفالا باليوم الوطني

الجمعة، 20 سبتمبر 2019 ( 07:08 ص - بتوقيت UTC )

سبع سنبلات ذهبية تتوسط طابعا بريديا أصدرته مؤسسة البريد السعودي، بمناسبة اليوم الوطني 89 للمملكة العربية السعودية، السنبلات السبع تشير إلى الملوك السبعة الذين تولوا مقاليد الحكم في المملكة على مدى 89 عاما، وتشير أيضا إلى سبعة مشروعات عملاقة دشنت في عهد خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

الملوك السبعة الذين يشير إليهم الطابع هم: المغفور لهم الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، والملك سعود والملك فيصل والملك خالد والملك فهد والملك عبد الله وصولا إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

أما المشروعات السبعة العملاقة التي يشير إليها الطابع فهي المشروعات التي أطلقت في إطار "رؤية المملكة 2030" وهي: "نيوم" أقصى شمال غرب السعودية، ويوفر العديد من فرص التطوير بمساحة إجمالية تصل إلى 26,500 كيلو متر مربع، ويمتد 460 كلم على ساحل البحر الأحمر، ويهدف إلى تحويل المملكة إلى نموذجٍ عالمي رائد في مختلف جوانب الحياة من خلال التركيز على استجلاب سلاسل القيمة في الصناعات والتقنية داخل المشروع.

المشروع الثاني مدينة الملك سلمان للطاقة – سبارك، وتقع المدينة في المنطقة الشرقية التي تشتهر بوجود آبار النفط على مقربة من مدينة بقيق، ومن المتوقع أن يضيف المشروع عوائد للاقتصاد المحلي بنحو 22.5 مليار ريال (6 مليارات دولار) عند اكتمال جميع مراحله عام 2035م.

وتعمل شركة أرامكو السعودية على إدارة المدينة بشكل كامل باستثمارات تقدر بنحو 6 مليارات ريال (1.6 مليار دولار)، وتتولى أرامكو تطوير البنية التحتية للمدينة بأكملها بالشراكة مع الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية "مدن".

تبلغ المساحة الإجمالية للمدينة الجديدة، نحو 50 كيلو مترًا مربعًا، على مقربة من خط سكك الحديد الذي يربط دول مجلس التعاون الخليجي، وتُبنى المدينة على ثلاث مراحل بمساحات مختلفة، ومن المتوقع أن توفر المدينة 100 ألف فرصة عمل للسعوديين.

ودُعم المشروع من قبل صندوق الاستثمارات العامة بقيمة 500 مليار دولار ومن قبل المستثمرين المحليين والعالميين.

ومشروع "مدينة وعد الشمال" الصناعية بالمنطقة الشمالية من المملكة، حيث من المتوقع أن تعزّز الناتج المحلى الإجمالي غير النفطي للمملكة بمقدار 24 مليار ريال سنويا، ما يعادل (6.4 مليار دولار) أو ما يعادل نحو 3 في المئة من قيمة هذا الناتج.

وتبلغ كلفة المشروع 85 مليار ريال (22.7 مليار دولار) ويمتد على مساحة 440 كيلو متراً مربعاً، ويتضمن صناعات تعدينية ومشروعات للطاقة والخدمات اللوجستية.
ويهدف المشروع إلى دعم المملكة؛ لتصبح أحد أكبر منتجي الفوسفات في العالم بحلول 2024م.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية