تدشين مجمعي زايد التعليميين في دبي العام الدراسي المقبل

الجمعة، 20 سبتمبر 2019 ( 09:22 ص - بتوقيت UTC )

تسعى وزارة التربية والتعليم إلى إيجاد بيئة تعليمية جاذبة للطلبة، إضافة إلى تعزيز روح الانتماء للمدرسة والعمل على توطيد العلاقة بين المدرسة والأسرة، بما يدعم العملية التربوية والتعليمية، بعيداً عن الشكل التقليدي، وذلك لتعزيز روح الانتماء للمدرسة لدى الطلبة وأولياء أمورهم، حيث تركز المدرسة الإماراتية على توفير بيئة جاذبة ومحفزة للإبداع والابتكار، عبر تهيئة بنية تحتية محفزة وبمواصفات عالمية.

الوزارة أعدت خطة لإنشاء مجمعات تعليمية بمواصفات عالمية رائدة، بدأت مع مطلع العام الدراسي الجاري بتدشين مجمع زايد التعليمي في منطقة السيوح بإمارة الشارقة، ليكون باكورة المجمعات التعليمية، وتعتزم الوزارة تدشين مجمّعي زايد التعليميين في البرشاء والمزهر، بحلول العام الدراسي المقبل 2020/2021، بطاقة استيعابية تفوق الــ 7700 طالب وطالبة.و سيخدمان المناطق السكانية الجديدة في إمارة دبي وذات الكثافة السكانية العالية.

المجمعان يتمتعان بمرافق تعليمية متطوّرة توافق الرؤية المبتكرة نحو المدرسة الإماراتية العصرية انسجاماً مع استراتيجية وزارة التربية والتعليم التطويرية، ويضم مجمع زايد التعليمي في منطقة البرشاء، الطلاب والطالبات من الحلقتين الثانية والثالثة، حيث يمتد على مساحة بناء 42663 متر مربع، بسعة طلابية 3800 طالب وطالبة، ويتكون من 69 فصلاً، و59 مختبراً، فيما خصص مجمع زايد في منطقة المزهر للحلقتين الثانية والثالثة كذلك، ويمتد على مساحة بناء 40433 متر مربع، ويستوعب 3900 طالب وطالبة، ويتكون من 68 فصلاً، و62 مختبراً.

ووفق غاية سلطان المهيري مديرة منطقة دبي التعليمية وزارة التربية تسير بخطى ثابتة نحو تطوير المنشآت التعليمية الحكومية على مستوى منطقة دبي التعليمية، وفق رؤية المدرسة الإماراتية المعاصرة، وضمن خطة شمولية وضعتها إدارة المنشآت التعليمية في وزارة التربية، حيث تستند إلى 3 أركان عامة هي: الإنشاءات الجديدة، وتطوير المباني المدرسية التي تنطبق عليها معايير التطوير، والصيانة الروتينية والتشغيلية، حنباً إلى جنب مع المناهج والمناشط التعليمية المطوّرة والمتجددة.

الوزارة أنجزت مجموعة من المدارس بمواصفات عصرية، وتواصل جهودها في خطط النقل والإحلال للمدارس المتبقية، وتحويلها إلى مجمعات تعليمية تخدم المناطق السكنية المختلفة، لا سيما ذات الكثافة السكانية العالية، وذلك تحقيقاً لمجموعة من المكاسب التربوية والتعليمية؛ والاجتماعية أيضاً. وتوفر المجمعات الجديدة مجموعة من المختبرات التي يتطلبها منهج المدرسة الإماراتية كمختبرات العلوم الصحية، والروبوت، والتـصنيع، والفيزياء، والكيمياء، والأحياء، والتصميم والتكنولوجيا، والاقتصاد المنزلي، والتكنولوجيا والابتكار، والكمبيوتر، وغرف الأنشطة، إضافة إلى مختبرات محاكاة إدارة الأعمال، ومختبرات المشاريع، ومختبر الإنتاج الإعلامي، ومراكز مصادر التعلم.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية