الإمارات تشارك في الاجتماع الـ23 للجمعية العامة لمنظمة السياحة

الثلاثاء، 17 سبتمبر 2019 ( 12:17 م - بتوقيت UTC )

تجربة دولة الامارات العربية المتحدة في التنمية السياحية المستدامة تعد تجربة رائدة بين دول العالم وذلك بالرغم من حداثتها في قطاع السياحة، حيث تمكنت أن تثبت للعالم إمكانات القطاع السياحي في التحول الاقتصادي والاجتماعي والثقافي للدول.

وتسعى الإمارات لتعزيز التعاون الدولي في المجال السياحي والتنسيق الدائم والمستمر مع المنظمات السياحية الدولية خاصة منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، لهذا شاركت الدولة ممثلة في وزارة الاقتصاد بوفد برئاسة محمد خميس بن حارب المهيري مستشار وزير الاقتصاد لشؤون السياحة في الاجتماع الـ23 للجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية الذي أقيم مؤخرا في مدينة سان بطرسبرج بروسيا الاتحادية.

وتعتبر الجمعية العامة للمنظمة، أحد أعلى الكيانات التنظيمية بمنظمة السياحة العالمية التي يليها المجلس التنفيذي ثم الأمانة العامة لمنظمة السياحة العالمية، ويعقد اجتماع الجمعية العامة للمنظمة كل عامين كان أخرها الذي عقد في مدينة تشيندو بالصين خلال عام ٢٠١٧، وقد استضافت مدنية سان بطرسبرج الروسية اجتماعات الجمعية العامة لهذا العام، وشارك فيها وزراء السياحة ووكلاء الوزارة المسؤولين عن قطاعات السياحة بالدول الأعضاء بمنظمة السياحة العالمية.

وتمثل اجتماعات الجمعية العامة محطة رئيسية على جدول أعمال منظمة السياحة العالمية حيث توضع خلالها السياسات العامة، ويتم فيها انتخاب رؤساء وأعضاء كافة الكيانات واللجان الفرعية والرئيسية للمنظمة ومناقشة كافة القضايا الخاصة بقطاع السياحة حول العالم، وكذلك عرض ومناقشة واعتماد خطة عمل المنظمة واستراتيجيتها خلال الدورة القادمة.

وفي هذا الصدد، أكد محمد خميس المهيري أهمية تواجد الدولة في اجتماعات الجمعية العمومية والمشاركة الفعالة في كافة الاجتماعات التي تم عقدها، وأشار إلى ضرورة تكثيف وتوحيد كافة الجهود للاستفادة من خبراتها في مجالات الدعم الفني والإحصاءات السياحية والتدريب السياحي والتخطيط الاستراتيجي المستدام لقطاع السياحة.

وعلى هامش اجتماعات الجمعية العامة، اجتمع محمد خميس المهيري مع زوراب بولوليكاشيفلي الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، وخلال الاجتماع المهيري دعم دولة الإمارات لمنظمة السياحة العالمية ومساعيها لتنمية قطاع السياحة بالعالم واستدامته، وناقش الجانبان كافة المستجدات الخاصة بالمشاريع القائمة في الوقت الحالي بين الدولة ومنظمة السياحة العالمية، كما تمت مناقشة آخر مستجدات استعدادات الدولة لـ "إكسبو ٢٠٢٠" وسبل دعمه والترويج له من خلال منظمة السياحة العالمية.

كما ناقش الجانبان برنامج عمل المنظمة خلال الفترة المقبلة، وأكد سعادة محمد خميس المهيري دعم الدولة للأهداف الاستراتيجية والأولويات الخاصة ببرنامج عمل المنظمة، بما فيها التحول الرقمي والتركيز على الابتكار وتعزيز التنافسية السياحية ودعم الاستثمار السياحي، وتوفير المزيد من فرص العمل والتدريب.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية