بأكثر من مليارَيْ ريال.. ملكية الجبيل توقع عقودًا لتطوير مدنها الصناعية

الثلاثاء، 10 سبتمبر 2019 ( 09:04 ص - بتوقيت UTC )

تسعى الهيئة الملكية للجبيل لتعزيز قطاع الصناعة البتروكيماوية والتعدينية، وتنويع مصادر الدخل، بالإضافة إلى تطوير الصناعة الوطنية والخِدْمات اللوجستية الهادف لتحقيق رؤية المملكة 2030، من خلال تدشين العشرات من المشروعات والمبادرات، وقد بلغت القيمة الإجمالية للعقود التي أبرمتها الهيئة خلال الأشهر الثمانية الماضية لتطوير البنى التحتية في المدن التابعة لها 2171967323 ريالا.
وأبرم تلك العقود معالي رئيس الهيئة المهندس عبدالله بن إبراهيم السعدان مع عدد من الشركات والمؤسسات الوطنية والعالمية المتخصصة.
وتضمنت المشاريع الموقعة لمدينة الجبيل الصناعية مشروع توسعة تقاطع الطريق السريع 6 لربط المنطقة الصناعية بمداخل جديدة ومحسنة، ومشروع إعادة تأهيل الطرق السريعة لرفع كفايتها، ومشروع تحسين المدارس لتعزيز وتطوير البيئة التعليمية في المدينة الصناعية، ومشروع خِدْمات التصميم لتوسعة المباني والمرافق في عدد من الأحياء، ومشروع صيانة المباني والمرافق بالأحياء الشرقية، ومشروع إنشاء عمائر سكنية للطلاب والطالبات.


أما المشاريع الخاصة بمدينة ينبع الصناعية فتضمنت مشروعَ تصميم وإنشاء محطة توزيع الكهرباء 13 إم لتوفير الطاقة الكهربائية للمناطق الواقعة شرق طريق الملك عبد العزيز، ومشروع إنشاء وتجهيز معهد الصناعات المطاطية، ومشروع إنشاء وتجهيز مبنى ومختبرات ومحطات إدارة البيئة لتوفير خِدْمات عالية الجودة للسلامة والصحة العامة، ومشروع تسوية الأراضي بمنطقة البتروكيماويات (المرحلة الأولى)، بما في ذلك قنوات التصريف وأماكن تجميع مياه الأمطار والسيول.
وستحقق هذه المشاريع أهدافًا تنموية وصناعية، منها توليد وظائف مباشرة وغير مباشرة للسعوديين، وتوطين المنتجات الصناعية، وزيادة الناتج المحلي، وتطوير الصناعات المرتبطة بالنفط والغاز، بالإضافة إلى جذب المستثمرين للمدن التابعة للهيئة الملكية، وتحسين المستوى المعيشي في هذه المدن، وتطوير مخرجات التعليم وتوفير الكوادر الوطنية المؤهلة للمستثمرين بالمدن الصناعية، فضلًا عن تعزيز الصحة والسلامة البيئة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية