خلال الحج.. كيف حافظت وزارة البيئة على الثروة الحيوانية في المملكة؟

الجمعة، 16 August 2019 ( 06:55 ص - بتوقيت UTC )

مع بداية موسم حج هذا العام 1440 هجرية، وضعت وزارة البيئة والمياة والزراعة خطة محكمة لحماية الثروة الحيوانية والنباتية من خلال الحد من تسرب الأمراض الوبائية والآفات الزراعية عبر الحدود، والكشف على جميع الإرساليات الحيوانية والنباتية الواردة، والمنع أو الحد من انتشار الأمراض الوبائية والمعدية داخل المجازر وأسواق الأنعام في العاصمة المقدسة.
ومن الإجراءات التي أتخذتها سحب عينات الدم من الأغنام في 101 باخره من 01/11/1440هـ إلى 10/12/1440هـ بإجمالي عدد 2.240.729 رأس من الاغنام، منها 1.139.561 رأس خاصة بمشروع المملكة للإفادة من الهدي والأضاحي، الإجراءات أتسمت بالسرعة والدقه العالية، وعدم تأخير البواخر ، وكذلك تم فسح أكثر من 18 ألف طن من الخضروات، وأكثر من 51  ألف طن من الفواكه الطازجة مفسوحة من ميناء جدة الإسلامي.
هذه الجهود نفذها  أكثر من 310 من موظفي الوزارة وفرقها البيطرية خلال موسم الحج، لفحص عدد 2.240.729 رأس من المواشي وردت إلى المملكة عبر ميناء جدة الإسلامي، ودخلت مكة المكرمة والمشاعر المقدسة دون أية أمراض محجرية.
كما أن الوزارة جندت مهندسيها الزراعيين في المحاجر للكشف عن الإرساليات النباتية والإرساليات الواردة مع الحجاج للحد من انتقال الآفات النباتية للمملكة، كما عملت فرق مكافحة نواقل الأمراض بمكافحة نواقل مرض حمى الضنك خارج النطاق العمراني في المشاعر المقدسة، وعرفة ومزدلفة، علاوة على الرش الأرضي في أكثر من 245 مزرعة و443 مرمىً ومستنقعاً و326 حظيرة حول العاصمة المقدسة، إضافة إلى الرش الجوي لمساحة قدرها 3250 هكتار.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية