صلاح يتعرض للعنصرية من جديد.. وإيفرتون يتخذ موقفًا

السبت، 24 August 2019 ( 06:30 م - بتوقيت UTC )

تصدى نادي إيفرتون بشكل رسمي لعدد من التغريدات العنصرية التي وجهت ضد الجناح المصري محمد صلاح، نجم فريق ليفربول الإنكليزي، عبر موقع التغريدات القصيرة "تويتر".

وأدان النادي الأزرق، عبر بيان رسمي، سلوك أحد مستخدمى موقع "تويتر"، الذي ادعى تشجيعه لفريق إيفرتون، والذي تضمنت عدد من تغريداته عبر حسابه الشخصي، تهديدات وإساءات عنصرية مصحوبة بصور اللاعب محمد صلاح. وتسببت تلك التغريدات في موجة غضب عارمة على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، من طرف مشجعي ليفربول وإيفرتون، الذين صُدموا بسلوك المشجع.

وتضمن البيان القوي الذي أصدره النادي تعقيبًا على تلك الواقعة، أنه تم إبلاغ ومشاركة السلطات المختصة التي من شأنها البحث حول الواقعة واتخاذها قرارًا مناسبًا. فيما قال متحدث رسمي باسم النادي: "إيفرتون يدين بأقوى العبارات أي نوع من العنصرية، لقد أبلغنا بالأمر للسلطات المختصة، ونبحث الأمر أكثر لمعرفة ما إذا كان المستخدم العنصري معروفًا للنادي بأي طريقة".

ويأتي الحادث في الأسبوع نفسه الذي أظهر فيه مشجعو إيفرتون دعمهم للاعبهم الجديد، المهاجم الإيطالي الشاب مويس كين، الذي تعرض لإساءات عنصرية عديدة أثناء لعبه في الدوري الإيطالي رفقة فريق يوفنتوس، وأشارت تقارير صحافية إلى أن اللاعب اختار الرحيل عن اليوفي للهروب من جحيم العنصرية.

وفي السياق نفسه، دفعت مجموعة من مشجعي فريق إيفرتون، قرابة الـ3000 جنيه إسترليني، من أجل وضع لافتة جديدة في ملعب الفريق، لتوجه رسالة إلى "كين" أنه لا يمكن تعرضه للعنصرية في منزله الجديد كلاعب لإيفرتون.

وكان صلاح قد نجح في التتويج بجائزة الحذاء الذهبي كهداف الدوري الإنجليزي للموسم الماضي 2018-2019، بعد تسجيله 22 هدفًا، للمرة الثانية على التوالي بعدما نجح في التتويج بالجائزة موسم 2017-2018 بتسجيله 32 هدفًا.

كما نجح الفرعون المصري في التتويج رفقة فريقه ليفربول، بلقب دوري أبطال أوروبا 2019، متفوقين على توتنهام في النهائي بهدفين مقابل لا شيء، في مباراة شهدت تسجيل صلاح لهدف المباراة الأول عن طريق ركلة جزاء.

وخسر ليفربول بمشاركة صلاح لقب كأس الدرع الخيرية في مطلع موسم 2019-2020، بعد الخسارة أمام السيتي عن طريق ركلات الترجيح، وذلك بعدما انتهى شوطي المباراة بالتعادل الإيجابي 1-1.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية