"الترفيه" تحفز روّاد التقنية لتطوير منظومة العمل

الجمعة، 26 يوليو 2019 ( 09:52 م - بتوقيت UTC )

دعماً لتشغيل القطاع الترفيهي في المملكة العربية السعودية وإثرائه ومعالجة التحديات التي يواجهها، شاركت الهيئة العامة للترفيه بورقة عمل في برنامج روّاد التقنية، قدمها مدير عام تقنية المعلومات بقطاع الخدمات المشتركة في الهيئة سعد المقري، بحضور ممثلي وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وعدد من رواد التقنية في المملكة.

ورقة العمل هذه استعرضت أبرز تحديات قطاع الترفيه والفرص التي تتيحها الهيئة لتحفيز دور القطاع الخاص في بناء وتنمية نشاطات وآليات الترفيه، والجهود المشتركة لتحقيق مستهدفات برنامج التحول الوطني الذي يعمل على أتمتة الخدمات في مختلف القطاعات، إضافة إلى دور الهيئة في تطبيق مبادرات جودة الحياة في المملكة.

مشاركة الهيئة تطرقت أيضاً إلى أهمية الفرص التي توفرها التقنية في معالجة التحديات، التي تبرز قبل تنظيم الفعاليات والأنشطة وخلالها أو بعدها، بما يفتح المجال أمام روّاد التقنية في المملكة للمشاركة في إيجاد حلول تقنية تساهم في تطوير منظومة العمل لقطاع الترفيه.

وإذا أردنا أن ندخل أكثر في التفاصيل وطبيعة تلك التحديات، فقد استعرض المقري مع الحضور عدداً من التحديات التي ترغب الهيئة في إيجاد حلول تقنية لها كإدارة الحشود التي تشكل هاجساً لمديري الفعاليات أو المرافق الترفيهية، وتحدي إدارة عمليات بيع التذاكر.

وبما أن رضى الزوار يعدُ الهدف الأساسي من إقامة أي نشاط أو فعالية، كونهم الجمهور المستهدف والقادر عاى إنجاح الفعاليات أو إفشالها، فقد تمت كذلك مناقشة التحدي المتعلق بقياس رضا الزوّار والمتمثل بسبب صعوبة نقل أجهزة قياس الرضا من موقع إلى آخر، خصوصاً إلى الفعاليات الحيّة التي تتطلب حلولاً لقياس رضا الزوار بطرق غير تقليدية.

ومن التحديات التي استعرضها المقري كذلك الحال إدارة المرافق، حيث يكمن التحدي في هذا الإطار بتحديد المرفق الترفيهي المناسب لإقامة الفعالية، وذلك من خلال الاعتماد على المعطيات التي تتجاوز المعطيات الثابتة مثل عدد الحضور ونوع الفعالية، إلى بعد آخر من خلال إدخال معطيات متغيرة مثل حالة الطقس وطبيعة المنطقة وحالة المواقع المحيطة بالفعالية.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية