التوقيع على 16 مذكرة تفاهم بين الصين والإمارات

الاثنين، 22 يوليو 2019 ( 11:12 م - بتوقيت UTC )

2019 عام تحتفي فيه الإمارات والصين بمرور 35 عاماً على تدشين العلاقات الدبلوماسية بين الإمارات والصين، وتجمع بينهما اليوم روابط ثنائية متينة باتت تمثل نموذجاً عالمياً حافلاً بالإنجازات والتعاون المشترك إزاء مختلف القضايا الثنائية والإقليمية والدولية.

لهذا يزور هذه الأيام الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى جمهورية الصين الشعبية، وقد نظمت وزارة الاقتصاد بالتعاون مع ديوان شؤون الرئاسة والدوائر الاقتصادية واتحاد الغرف المنتدى الاقتصادي الإماراتي الصيني - الذي انطلقت فعالياته اليوم العاصمة بكين بمشاركة أكثر من خمسمائة شخصية من قيادات القطاعين العام والخاص في البلدين - وقد شهد المنتدى توقيع 16 مذكرة واتفاقية تفاهم بين مؤسسات إماراتية وصينية في العديد من المجالات.

المنتدى يٌعقد تحت شعار "الشراكة المستدامة .. الاستثمار المستدام" يهدف إلى توسيع جسور التعاون بين القيادات الحكومية، وممثلي الشركات والمستثمرين في الإمارات والصين، في نطاق شراكة تواصلت على مدى ثلاثة عقود لترتقي إلى سويّة استراتيجية تشمل 13 محورا رئيسيا في مجالات التجارة والاستثمار والنفط والطاقة النظيفة، فضلا عن السياحة والصحة والبيئة والفضاء والبناء والصناعات الابتكارية.

وافتتح المنتدى - الذي يشارك فيه من الامارات 240 قياديا ورجل أعمال - سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، فيما كان محمد العبار رئيس مجلس إدارة مجموعة إعمار ضيف الشرف في المنتدى.

وفي هذا الصدد، قال سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، إننا ننظر بعين الاهتمام والاحتفاء للتفاهمات التي أثمرت عنها زيارة سموه، حيث تم خلالها إطلاق مشاريع ضخمة في دبي أبرزها مجمع "سوق التجار" باستثمارات صينية تصل إلى 2.4 مليار دولار، و"سلة الخضروات" بتمويل من صندوق الاستثمار العربي الصيني بقيمة مليار دولار، الأمر الذي يعزز دور الإمارات كمحطة عالمية محورية على طريق الحرير الجديد.

وأشار المنصوري إلى أهمية صندوق الاستثمار الاستراتيجي المشترك بقيمة 10 مليارات دولار الذي أسسه البلدان عام 2015 ليمثل رافداً إضافياً لدعم خطط التعاون الاقتصادي المشتركة ..قائلا : إن هذه المساعي الثنائية المتواصلة، توفر أرضية خصبة للانطلاق يداً بيد نحو المستقبل عبر مشاريع استراتيجية ومبادرات تنموية وشراكات تجارية تخدم مصالحنا الحالية وتدعم تطلعاتنا على المدى البعيد.

وتضمن المنتدى عرض فيلم عن دولة الإمارات تبعه عقد حلقات نقاش بعنوان "استثمر في الامارات" شارك فيها العديد من المسؤولين الذين يمثلون دائرة التنمية الاقتصادية - ابوظبي والشارقة للاستثمار والتطوير - شروق و مؤسسة دبي للصادرات وهيئة المنطقة الحرة بالفجيرة وغرفة تجارة وصناعة عجمان وهيئة مناطق رأس الخيمة الاقتصادية وسوق أبوظبي العالمي.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية