المهرجان التراثي.. يُبهج عسير

الجمعة، 19 يوليو 2019 ( 07:50 ص - بتوقيت UTC )

بالأهازيج والرقصات الشعبية الجميلة، كان استقبال الزوار في مهرجان جامعة الملك خالد للتراث بقرية المفتاحة، مهرجان حمل في كل زاوية ما ينطق بعراقة وأصالة منطقة عسير، فهنا تتربع المأكولات الشعبية، والمحاصيل الزراعية المحلية، وهناك المقتنيات الأثرية القديمة التي استخدمها الأجداد قديماً في حياتهم.

فترى المنخل والفخاريات، وأدوات الإضاءة القديمة كالفانوس والنوارة والمسرجة، إضافةً إلى الحلي والملبوسات النسائية التراثية مثل المعنق والحزام وغيرها. 

يأتي هذا المهرجان التراثي لتفعيل دور الجامعة في خدمة المجتمع والمشاركة في الفعاليات المجتمعية، فهي تحرص دائماً على إقامة عدد من الأنشطة والفعاليات المجتمعية بشكل مستمر.

ولعل هذا المهرجان جاء أيضاً من ضمن مشاركة الجامعة في مبادرات "حسن الوفادة"، حيث قدمت العديد من الأنشطة والفعاليات في مختلف فروعها بمنطقة عسير بهدف تفعيل المبادرة وفق ما تتمتع به الجامعة من تخصصات متنوعة.

وتأتي مبادرات الجامعة في "حسن الوفادة" بالتعاون بين عدد من الجهات تشمل فرع الجامعة بتهامة، وعمادة خدمة المجتمع، وكلية الطب، وكلية العلوم والآداب بتنومة، وكلية العلوم والآداب بظهران الجنوب، إضافة إلى كلية العلوم والآداب بسراة عبيدة، والإدارة العامة للعلاقات الجامعية.

فيما تنوعت المبادرات ما بين اجتماعية وثقافية وعلمية، حيث بلغ عددها أكثر من 45 فعالية من الجهات المشاركة، تضمنت حملة ميدانية لاستقبال ضيوف وزوار منطقة عسير في مدينة أبها والمحافظات والمراكز التابعة لها، إضافة إلى عدد من الحملات التوعوية والتي تتعلق بتوعية المجتمع في عدد من المجالات.

كذلك تقدم الجامعة خلال فصل الصيف 18 دورة تدريبية مجانية في كل من محافظات تهامة، وتنومة، وظهران الجنوب، إضافة إلى عدد من المسابقات التي تقدمها وتشرف عليها عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر.

وهناك أيضًا حملات صحية تقيمها وتشرف عليها كلية الطب في أبرز معالم المنطقة التي تشهد إقبالًا كثيفاً من الزوار، إضافة إلى دوري لكرة القدم على كأس معالي مدير الجامعة بمحافظة سراة عبيدة وعدد من الفعاليات الأخرى.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية