عودة يوسف الشريف للدراما الرمضانية في 2020.. هل تُحدث الفارق؟

الخميس، 18 يوليو 2019 ( 08:31 م - بتوقيت UTC )

بعد أن غاب للمرة الأولى عن ماراثون الدراما الرمضانية خلال السنوات العشر الأخيرة، يعود الفنان المصري يوسف الشريف للوقوف أمام كاميرات التليفزيون مجدداً، ليكون في طليعة النجوم الذين حجزوا مكانهم في مضمار المنافسة رمضان 2020.

الشريف يُعد أحد النجوم أصحاب الحضور الاستثنائي في الدراما الرمضانية، كونه يُقدم لوناً فنياً مختلفاً ومغايراً عن السائد، فأعماله تتميز بالحبكة، والإثارة والتشويق، والرتم السريع، بالشكل الذي يجذب الجمهور، ما يجعله حديث الـ(سوشال ميديا) طوال منافسات الشهر الكريم.

على رغم أن نجومية الشريف تشكلت عبر الشاشة الصغيرة، إلا أنه فضل عدم خوض منافسات دراما رمضان 2018، واختار العودة إلى السينما التي خاصمها طوال 9 سنوات، منذ أن قدم فيلم "العالمي" في العام 2009، وكان أولى بطولاته المطلقة في السينما، لكنه لم يحقق النجاح المنتظر في شباك التذاكر وقتها. ليعود الشريف منتشياً بنجاحاته التي حققها في الدراما الرمضانية، وجعلت اسمه "تريند" طوال الشهر الكريم كل عام، مراهناً على تحقيق طفرة في الإيرادات، وحافظ على لون الـ"سسبنس"، من خلال فيلم "بني اَدم" الذي تم عرضه في موسم عيد الأضحى عام 2018، لكن الفيلم لم ينجح في كسر حاجز الـ 10 ملايين جنيه.

غياب يوسف الشريف عن دراما رمضان 2018 كان مسبباً نتيجة إنشغاله بالعودة للسينما، لكن غيابه عن دراما رمضان 2019، كان مفاجئاً، فخلال السنوات العشر الأخيرة كان يوسف الشريف حاضراً بلا غياب، ولم يبتعد عن الدراما التليفزيونية عامين كما فعل هذه المرة، خاصة بعد أن ترجم اجتهاده وتألقه، بتقديم أولى بطولاته المطلقة في الدراما الرمضانية عام 2011 من خلال مسلسل "المواطن X"، لتتوالى أعماله وصولاته وجولاته عبر الشاشة الصغيرة، فقدم مسلسلين دفعة واحدة عام 2012، هما "زي الورد"، و"رقم مجهول"، وحافظ على حضوره المنتظم بمسلسل "اسم مؤقت" عام 2013، و"الصياد" 2014، و"لعبة إبليس" 2015، و"القيصر" 2016، و"كفر دلهاب" اَخر مسلسلاته الذي خاض به ماراثون الدراما الرمضانية 2017، والذي يُعد من أكثر مسلسلاته تحقيقاً للنجاح.

واختار يوسف الشريف كسر حالة الغياب عن الدراما التليفزيونية، التي أثارت التساؤلات وعلامات التعجب، حيث أعلن عن عودته لخوض منافسات الشهر الكريم في 2020 بمسلسل يحمل عنوان "النهاية" ويتعاون فيه مع السيناريست عمرو سمير عاطف، الذي كتب له فيلمه الأخير "بني اَدم"، ومسلسله الأخير "كفر دلهاب"، وقبلهما "لعبة إبليس"، "الصياد"، و"رقم مجهول"، ليكون تعاونهما في مسلسل "النهاية" هو السادس بينهما، وعلى رغم أن دراما رمضان 2020 مازال الحديث عنها مبكراً، ومن المعتاد البدء في اللحظات الأخيرة، إلا أن عمرو سمير عاطف انتهى من كتابة ثلث حلقات المسلسل، بمعدل 10 حلقات، وهو معدل جيد جداً، ويمنح المسلسل أفضلية كبيرة في التحضير والتعديل مقارنة بباقي الأعمال المتنافسة. فيما يقوم بإخراج المسلسل، المخرج ياسر سامي، في ثاني تجاربه الإخراجية، حيث لم يسبق له سوى إخراج مسلسل "نسر الصعيد" لمحمد رمضان، في رمضان 2018. ويُعد مسلسل "النهاية" أول تعاون يجمع بينه وبين بطل العمل يوسف الشريف، وكذلك أول تعاون بينه وبين المؤلف عمرو سمير عاطف. فيما يشهد المسلسل التعاون العاشر بين يوسف الشريف وزوجته إنجي علاء.

فور الإعلان عن عودة يوسف الشريف إلى الدراما الرمضانية 2020، ضجت منصات التواصل بعديد التعليقات، فكتب المستخدم هاني: "عودة يوسف الشريف حدث لا بد أن نحتفي به. كل المسلسلات مملة وباهتة، إنما يوسف الشريف كممثل ومعاه عمرو سمير عاطف كمؤلف ضمان أننا هنشوف (نشاهد) حاجة تحبس الأنفاس وتشد لحد اخر مشهد". وغرد سالم: "انا شايف ان يوسف الشريف كان مأجل النزول بالمسلسل لسنة 2020 استناداً لفيلم 2020 اللي كان بيتكلم عن نهاية العالم من الواضح من ديزاين البوستر ان المسلسل بيحكيها وده ف حد ذاته حاجه ف منتهى الشابوه ليوسف الشريف".

ودونت منة: "فكرة انك تعلن عن مسلسلك قبلها بسنة معناه أن المسلسل هيطلع مخدوم جدا وواخد وقت محترم قوي في التصوير والانتاج والاخراج وهيطلع بصورة ممتازة لان مشكلة المسلسلات المصرية بتكون التسرع والكروتة في التصوير وفي حلقات بتتصور في رمضان عادي".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية