وداعاً "مسرح مصر".. نهاية فرقة أعادت التوهج لأبي الفنون

الخميس، 11 يوليو 2019 ( 09:20 ص - بتوقيت UTC )

بعد سنوات من التألق والنجاح، يُسدل الستار على عروض فرقة "مسرح مصر"، تلك التجربة التي تحولت إلى حالة استثنائية غير مسبوقة في تاريخ المسرح المصري، كونها نجحت في إعادة البريق لخشبة أبي الفنون، خاصة وأن شباك التذاكر حمل لافتة "كامل العدد" في مختلف العروض التي قدمتها الفرقة طوال مواسمها السبعة.

ظهرت فكرة الإستعانة بوجوه جديدة لتقديم عروض مسرحية إسبوعياً، بحيث يتم تصويرها، لعرضها تليفزيونياً من خلال الفنان أشرف عبد الباقي، والذي كان يعاني من قلة العروض التي تصله للمشاركة في أعمال فنية، لذا فكر في تكوين فرقة مسرحية بوجوه جديدة وعروض مختلفة، وحملت في البداية اسم "تياترو مصر"، وظهرت للنور عام 2013، حين تم عرض الموسم الأول على شاشة فضائية الحياة المصرية، التي انفردت بعرض موسم ثانٍ، قبل أن تنتقل العروض لشاشة MBC مصر، بالفكرة نفسها وفريق العمل نفسه، لكن باسم مختلف هو "مسرح مصر" بداية من عام 2015، لتتواصل العروض من الموسم الثالث وحتى الموسم السابع والأخير الذي سيتم عرضه في عيد الأضحى 2019.

وطوال الفترة الماضية تناثرت العديد من الشائعات عن وجود خلافات داخل الفرقة، بخاصة وأن أبطالها المجهولين تحولوا لنجوم معروفين، وأصبحت أسماؤهم تتصدر الأفيشات والتترات سواء في السينما أو الدراما التليفزيونية، وأشهرهم الثلاثي على ربيع، مصطفى خاطر، ومحمد عبد الرحمن، مع بروز أسماء حمدي المرغني، أسامة أوس أوس، دينا ويزو، ومحمد ثروت، وعلى رغم من قيام بطل الفرقة أشرف عبد الباقي بنفي تلك الشائعات من خلال فيديوهات كان يبثها عبر حسابه على إنستغرام، إلا أن أشرف عبد الباقي نفسه مهد لنهاية فرقة "مسرح مصر" عندما قام بتأسيس فرقة جديدة، بوجوه جديدة، وقدم أولى عروضها باسم "مسرحية كلها غلط.. جريما في المعادي" على مسرح "الريحاني" بوسط القاهرة، وهي من تأليف وإخراج أشرف عبد الباقي، الذي يبدو أنه أراد خوض تحدي جديد، بأنه قادر على صناعة فرقة جديدة بنجوم جُدد على غرار "مسرح مصر".

قدمت فرقة "مسرح مصر" 120 عرضاً مسرحياً، وهو ما دفع علي ربيع، لنفي وجود اَي خلافات بين فريق العمل قد تكون الذهب في نهاية عروض الفرقة، حيث أرجع السبب إلى أنهم قدموا تقريباً كل الأفكار، وتطرقوا لمختلف الموضوعات، ما جعلهم يقررون التوقف، حتى لا تفقد التجربة بريقها، ويتراجع نجاحها نتيجة تكرار الموضوعات، الأمر الذي قد يُصيب الجمهور بالملل.

وظهرت حالة من الجدل عبر السوشال ميديا، بعدما خرج أشرف عبد الباقي ليُعلن نهاية عروض فرقة "مسرح مصر"، عبر حسابه على إنستغرام، من خلال فيديو يحتفل خلاله مع نجوم الفرقة بالموسم الأخير، مع تدوينة جاء فيها: "الموسم السابع والأخير !! انتظرونا في آخر موسم لمسرح مصر أول أيام عيد الأضحى بفندق جراند نايل تاور.. مستنينكم!". وتعددت التعليقات المطالبة باستمرار الفرقة، حيث غرد المستخدم فيصل: ‏"‎كيف الموسم الاخير ايه الكلام ده يااستاذ اشرف!!!!!!!!!!! يعني خلاص انتهى شي اسمه مسرح مصر!!!!!!!!!!!!!!". ودونت أسماء: "‏‎غالبية الممثلين بقوا نجوم واكيد بقى عندهم ارتباطات.. لكن مسرح مصر فكرة.. والفكرة لا تنتهى ولا تموت.. اكيد فى ممثلين جدد محتاجين فرصة مسرح مصر الممر الى النجومية". وعلق عرفة: ‏‎"كان ممكن احلال وتجديد ببساطة وبدون احساس المتفرج بان في حد مش موجود ايجاد بدايل تدخل واحدة واحدة للحفاظ على مسرح مصر وشعبيتها الكبيرة". وكتب توفيق: "كفاية مسرح مصر بقت كلها افيهات قديمة وتحسه هزار على المسرح مع مجموعة من الصحاب اول موسمين تلاته كان جميل جدا وقبله تياترو مصر كان رائع".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية