بين الهجوم على محمد صلاح وتأثيرات السوشال ميديا

الأحد، 14 يوليو 2019 ( 09:24 ص - بتوقيت UTC )

ضجة كبيرة على منصات التواصل الاجتماعي بسبب فيديو منسوب للاعب منتخب مصر ونادي ليفربول الإنجليزي محمد صلاح، قال فيه إننا في مصر نريد الوصول لأحلامنا بأريحية دون تعب، وهو مالا يحدث، موضحاً أن التعليم الذي نتلقاه في مصر يفتقد إلى تكوين العقلية المحترفة.

كانت هذه النقطة ضمن نقاط كثيرة جعلت صلاح يسيطر على تريندات منصات التواصل، حيث تعرض لهجوم غير مبرر لسببين إن الفيديو مر عليه أكثر من سنة، واختيار توقيت كأس الأمم لاجتزاء هذا المقطع، وشن هجوم على النجم العالمي، ولكن تيار الإنصاف كان واقفا بالمرصاد.

مستخدم "فايسبوك" وليد عصام شارك عبر حسابه مقطع الفيديو قائلاً: "إن صلاح دخل قلوب المصريين بصورة الفلاح المصري البسيط، والذي اجتهد ليصل إلى مكانته الحالية، وأن الكلام الذي صدر منه لا يناسب الصورة التي يراه بها المصريون، والتي أحبوه بها"، مضيفاً أن ما قاله صلاح يقلل من شعبيته التي اجتهد في بنائها.

بينما قالت إيمان حسن إن محمد صلاح لم يخطئ بل كان يتحدث بصيغة الجمع، كان يضع يده على مشكلة الأجيال الحالية، ممن يريدون الوصول إلى أهدافهم وهم نائمون، ينتظرون النجاح ليأتيهم، أستطيع أن أقسم على صحة كل حرف قاله صلاح وواقعيته.

والمطمئن أن فخر العرب محمد صلاح يرد في الفيديو الذي هاجموه من أجله، أنه لا يلتفت لمهاترات السوشال ميديا، ويقول بالنص أنه يمكن أن يكون الذي كتب هجوما أو نقدا أو حتى تعليقا، هو شخص مراهق صغير في السن، أو غير متزن. ولم يقلل صلاح من السوشال ميديا ولكنه قال إنه لا يسمح لها بالتأثير عليه.

 وفي هذا الجانب المتعلق بتأثير السوشال ميديا  أظهرت دراسة جديدة أن مشاركات "فيسبوك" وحدها،يمكنها التنبؤ بحوالي 21 حالة مرضية، بما في ذلك مرض السكري وارتفاع ضغط الدم، والقلق، والاكتئاب. وتشمل هذه الدراسة، التي نشرت في موقع PLOS ONE  ٩٩٩ مشاركاً وافقوا على مشاركة منشوراتهم على مواقع التواصل الاجتماعي مع الباحثين، وأيضاً سجلاتهم الطبية، وأجرت الدراسة تحليلاً لنحو 20 مليون كلمة. حيث نظر الباحثون في أنماط اللغة، الكلمات والعبارات والتعبيرات، المرتبطة احصائياً بـ21 فئة قياسية من تشخيصات السجلات الطبية التي تشير إلى الحالات.

نظرًا لأن منشورات التواصل الاجتماعي تدور غالبًا حول خيارات وتجارب أسلوب حياة تخص شخصا ما أو ما يشعر به فإن هذه المعلومات يمكن أن توفر معلومات إضافية حول إدارة أزماته وتفاقمه، ويتمثل أحد التحديات في هذا الأمر في أن هناك الكثير من البيانات المتاحة على مواقع السوشال ميديا يصعب تفسيرها.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية