طريق مكة تناقش النموذج التشغيلي لخدمة الحجاج

الاثنين، 1 يوليو 2019 ( 05:48 ص - بتوقيت UTC )

"ضيوف الرحمان شرف وفخر لبلادنا" شعار ترفعه المملكة خدمة لحجاج بيت الله الحرام عند كل سنة وتعمل على تحقيقه من خلال مبادرات وخدمات عدة أطلقتها خدمة لزوار بيت الله، من بينها مبادرة "طريق مكة" كمبادرة جديدة أطلقت بشكل جزئي وتجريبي في العام الماضي، ضمن خطة طموحة تهدف إلى الارتقاء بالخدمات المقدمة إلى الحجيج، وصولا إلى ما يُعرف بالحج الذكي.

وتشمل استصدار تأشيرات دخول للمملكة العربية السعودية وتسهيلات في إجراءات الجمارك والجوازات، بالإضافة إلى تيسير المتطلبات الصحية وتنظيم الأمتعة وتأمين السكن للحجاج، والتوجه مباشرة إلى مقار إقامتهم دون الخضوع للإجراءات الروتينية في المطار، حيث ستقوم شركات معتمدة بنقل أمتعتهم.

وبالتوازي مع اقتراب حج هذا العام أقامت مؤخرا  اللجنة المشرفة على المبادرة التي تعد إحدى أهم مبادرات برنامج خدمة ضيوف الرحمن التي أطلقتها وزارة الداخلية بالتعاون مع الجهات المشاركة في تنفيذها في جدة ورشة عمل برئاسة مدير عام الجوازات اللواء سليمان بن عبد العزيز اليحيى.
واستعرضت الورشة الأنموذج التشغيلي للمبادرة التي يتم تنفيذها خلال موسم حج هذا العام 1440هـ لخدمة أكثر من 225 ألف حاج في مطارات: ماليزيا وإندونيسيا وباكستان وبنجلاديش وتونس، والوقوف على جاهزية تنفيذ الإجراءات المكملة في مطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة، ومطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي بالمدينة المنورة.
يذكر أن المبادرة تهدف للارتقاء بخدمات الحجاج وتسهيل إجراءات سفرهم لأداء فريضة الحج وذلك من خلال إنهاء إجراءات الجوازات، والتحقق من توفر الاشتراطات الصحية، وترميز وفرز الأمتعة في مطارات الدول التي يغادر منها الحجاج بالدول التي انضمت للمبادرة الأمر الذي سيمكن الحجاج المستفيدين من تجاوز تلك الإجراءات عند وصولهم إلى المملكة، ويتيح لهم الانتقال مباشرة إلى الحافلات التي تكون بانتظارهم لتقلهم إلى أماكن إقامتهم بمكة المكرمة والمدينة المنورة، فيما تتولى الجهات الخدمية استلام أمتعة الحجاج المستفيدين من المبادرة، ونقلها إليهم في الدور السكنية.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية