التمثيل مهنة سهلة أم صعبة؟

الأربعاء، 10 يوليو 2019 ( 06:53 ص - بتوقيت UTC )

من كثرة الحديث عن الأجور الضخمة التي يتقاضاها نجوم الفن، يسود اعتقاد أن مهنة تمثيل سهلة وتُدر الملايين على أصحابها، بلا أي مجهود يُذكر، فالمهنة في نظر البعض شهرة ونجومية وحسابات بنكية، ليس إلا، والأمر لا يتطلب من وجهة نظر هؤلاء سوى الوقوف أمام الكاميرات، وإلقاء الجمل المكتوبة بالسيناريو لا أكثر.

ولا يدري الكثير من الناس الذين ليس لديهم معرفة بمهنة التمثيل، أن الأمر مرهق عصبياً، وجسدياً، ولا يخلو من مشاهد خطرة قد ينجم عنها إصابات بالغة تُشكل خطورة على الحياة، كما أن المشهد الواحد من الممكن أن يستغرق تصويره بضعة أيام، ليظهر على الشاشة في مدة لا تتجاوز الدقيقة الواحدة.

الإجابة على السؤال جاءت عبر المخرج والمنتج عمرو عرفة بعدما نشر كواليس تصوير أحد مشاهد الأكشن من فيلم "الممر" وما يحويه من مشاهد أكشن خطرة كونه فيلما حربيا، وكتب تغريدة عبر حسابه على موقع تويتر: "‏الناس فاكره ان شغلتنا سهلة وما يعرفوش ان فيه ناس ممكن تموت أثناء التصوير.. و الله من أصعب الشغلانات". وأضاف في رد على أحد المستخدمين: "فيه إصابات ووفيات حصلت في أفلام مصريه كتير فيه واحد من رجال المعارك جاله اصابه شلل في فيلم الممر وقع علي دماغه و فيه ٢ ماتوا في فيلم صلاح الدين و غيرهم.. ‏‎عاوز أقول مفيش حد بيقدم هلس وبياخد ملايين لإنه ببساطه ما بيستمرش و عمره قصير".

خلال التصوير، وعلى رغم من إتخاذ كافة وسائل التأمين، والحيطة والحذر، إلا أن الأمور في كثير من الأحيان تخرج عن السيطرة، وتقع حوادث في غاية الخطورة، فالنجم أحمد السقا، كاد يفقد عينيه، أثناء تصوير فيلم "الجزيرة" عام 2007، بعد أن دخلت شظايا طلقات الخرطوش من البندقية إلى عينه، واضطر لإجراء جراحة عاجلة لإنقاذ ما يُمكن إنقاذه، ومع ذلك مازالت عينه متأثرة بالإصابة وواضحة جداً للجمهور. ومعروف عن السقا رفضه الإستعانة بدوبلير لتنفيذ المشاهد الخطرة بدلاً منه، فسبق له القفز من فوق الشلالات في جنوب أفريقيا أثناء تصوير فيلم "أفريكانو"، وكذلك تصوير مشهد مع أسد حقيقي في الفيلم نفسه، ثم قفز في نيل القاهرة من فوق كوبري قصر النيل، أثناء تصوير فيلم "تيتو"، وعاود الأمر نفسه بالقفز في النيل في فيلم "مافيا"، وكشف أحمد السقا خلال استضافته ببرنامج "صاحبة السعادة"، أنه واجه الموت 3 مرات خلال تصويره هذه المشاهد الخطرة في الأفلام الثلاثة. وظهر السقا في فيلم "هروب اضطراري" واقفاً على سلم خشبي على ارتفاع عالٍ جداً عن الأرض في لقطة مرعبة.

وسبقه في الأمر نفسه، الفنان أحمد زكي، الذي كان يدفعه تقمص الشخصية والتعايش معها إلى حد المخاطرة بحياته، ففي فيلم "موعد على العشاء"، أصر أحمد زكي على التصوير داخل ثلاجة موتى، ونام بداخلها، لتصوير مشهد وفاته ضمن أحداث الفيلم، وفى فيلم "البريء" رفض أحمد زكي الاستعانة بدوبلير، ونزل إلى إحدى الترع الملوثة بأحد القرى المصرية، وصور أحد المشاهد في الفجر، وظل داخل الترعة والماع البارد يغمره فترة طويلة، ما تسبب في إصابته بالتهاب رئوي حاد كاد يودي بحياته، وكذلك تسبب نزوله للترعة في إصابته بالبلهارسيا. وخلال تصوير فيلم "الهروب" اعتلى أحمد زكي سطح القطار وكان واقفاً فوقه وهو يتحرك، وكادت تحدث كارثة نتيجة وجود أحد أسلاك الكهرباء المنخفضة الارتفاع والتي كادت تُطيح برأس أحمد زكي الذي كان يعطيها ظهره ولا يراهان لولا قيام أحد العاملين بالفيلم بالقفز وإنقاذه.

وتعرض محمد رمضان أثناء تصويره أحد مشاهد فيلم "قلب الأسد" لإصابة بجرح في عينيه، بعد خروج أحد الأسود عن السيطرة، وضربه بأحد مخالبه، ما كاد يتسبب في فقدان محمد رمضان لاحدى عينيه. كذلك واجه عمرو سعد مشكلة في إحدى عينيه بسبب فيلم "حديد" حيث ظهر خلال الفيلم بعين واسعة، ولكي يبدو بهذا المظهر اضطر لارتداء عدسة لاصقة مصنعة خصيصاً، لكن نظراً لكبر خجم هذه العدسة، تسببت له في إصابة كبيرة، اضطر على إثرها لإجراء عملية جراحية في عينه لإعادتها إلى طبيعتها.

أما مشاهد الصفعات فحدث ولا حرج، فالفنان الراحل ممدوح عبد العليم كاد يتسبب في حالة إجهاض للفنانة رانيا فريد شوقي بسبب مشهد يقوم فيه بصفعها على وجهها، وكانت رانيا حامل خلال تصوير المسلسل، واندمج ممدوح عبدالعليم أثناء التصوير وجاءت الصفعة قوية لتسقط رانيا، ويتم نقلها للمستشفى وإنقاذها. وكادت ريهام عبد الغفور تفقد حاسة السمع، بسبب صفعة قوية من الفنان خالد النبوي، على وجهها ضمن أحداث مسلسل "مريم" ونتج عن ذلك إصابة ريهام بثقب في الأذن.

قائمة الإصابات طويلة ولا تنتهي منها ضربات شمس أثناء التصوير في درجات حرارة عالية، ومنها حالات إغماء وفقدان وعي نتيجة الإرهاق وكسور في القدم أو اليد أو الفقرات، وغيرها، وهو ما تفجر عبر السوشيال ميديا بعديد التعليقات، فكتب المستخدم عبدالله: ‏‎"التمثيل شغلانه سهلة والممثلين بياخدوا ملايين علي كلمتين في الهوا". وردت مها: "‏‎لا التمثيل مش شغلانة سهله اكيد بس كل حاجه وليها حاجه ما اهو الممثل بيتعرض للخطر علشان ملايين فيه غيره بيتعرض لدا علشان ملاليم". ودون كريم: ‏‎"فى ناس بتموت فعلا وناس ماتت اصلا وكتير بس اللى قريت عليهم معظمهم فى هوليوود الناس اللى بتعمل مطاردات ودوبليرات لمشاهد خطرة ودى شغلتهم وهما بيبقوا عارفين انهم ممكن يموتوا فعلا مش عارف الكلام ينطبق على مصر ولا لا بس اعتقد نسبه الخطر اقل لان الاكشن اقل في الاعمال الفنية بمصر".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية