"بقشيش" رونالدو يشعل السوشال ميديا

السبت، 29 يونيو 2019 ( 09:30 ص - بتوقيت UTC )

على رغم توقف البطولات العالمية بسبب العطلة الصيفية للأندية، وابتعاد الكاميرات عن اللاعبين، إلا أن نجم فريق يوفنتوس الإيطالي كريستيانو رونالدو، استطاع إثارة الصحافة العالمية، ومن بينها جريدة the sun البريطانية التي ذكرت أن رونالدو ترك إكرامية "بقشيش" بقيمة 17850 فرنكا سويسرياً (20 ألف يورو) للعاملين في منتجع يوناني قضى فيه جزء من عطلته رفقة أسرته الصغيرة.

بحسب التقرير الإخباري، طلب رونالدو، توزيع مبلغ البقشيش بالتساوي بين العاملين، ذلك نتيجة الخدمة الراقية التي قدمت له ولعائلته، وكذلك قدرة الطاقم على إبعاد عدسات الـ"باباراتزي" عنه وأسرته، قبل التوجه على متن يخته الفاخر إلى فرنسا لمتابعة عطلته قبل بدء استعدادات النادي الإيطالي لمنافسات الموسم الكروي المقبل.

لم تقتصر الضجة الإعلامية التي أثارها بقشيش الـ"دون" على الصحافة فقط، بل انتقل السجال إلى مواقع التواصل الاجتماعي عبر تدوينات عديدة منقسمة ما بين مؤيد لفعله، رأى أصحابها أن "البقشيش" جاء يعد "مساعدة للغير ونبل أخلاق"، بينما اعتبرها البعض نوعاً من "البدخ والترف المبالغ فيه، ورغبة من اللاعب لجلب الانتباه وشغل الرأي العام"، في حين اعتبر البعض أن "التصرف خاطئ إذ أن الناس بعد اعتزاله لن يقدموا له أي خدمة من دون مقابل، فاللاعب فور مغادرة الميادين تقل قيمته". 

من بين التدوينات التي تبنت الرأي الأول، ما ذكره "جمال كاظم" في "فايسبوك" حين قال "تصرف رونالدو يدل على أنه لاعب بأخلاق عالية"، بينما اعتبر محمد سالم أن "الـ(دون) أقدم على تصرف جميل نابع من كرمه وجوده، وليس كمجموعة كبيرة من لاعبي كرة القدم الذين وعلى رغم مدخولهم العالي إلا أنهم بخلاء ولا يغدقون كرمهم على المحتاجين".

على الجانب الآخر، اعتبر مصطفى هواري تصرف رونالدو لا يحتاج إلى هذا الزخم إذ أن " الـ20 ألف أورو ليست سوى (شوية فكة) بالنسبه له"، في حين رفض عزيز خان تصرف رونالدو مبرراً موقفه بأن "الناس لن يتذكروا هذا التصرف النبيل، ولن تقدم له أي خدمة مجانية بعد اعتزاله".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية