"طرق دبي".. خطة مستقبلية لتطبيقات الذكاء الاصطناعي

الثلاثاء، 18 يونيو 2019 ( 09:25 م - بتوقيت UTC )

تعمل هيئة طرق ومواصلات دبي على زيادة تطبيقات الذكاء الاصطناعي بالهيئة، والتي تضمنتها الخريطة الاستراتيجية للذكاء الاصطناعي في الهيئة، والتي اعتمدها مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في الهيئة، والتي تمت مواءمتها مع استراتيجية الإمارات الوطنية للذكاء الاصطناعي 2031، ووثيقة الخمسين، ودبي الذكية 2021، وكذلك الاستراتيجية الرقمية للهيئة.

وتعد الخريطة بمثابة دليل ومنهاج عمل موحد للهيئة فيما يتعلق بتفعيل تقنيات وحلول الذكاء الاصطناعي في المراحل المقبلة، والتي تساهم في ترشيد النفقات وتعزيز الإيرادات، وتتضمن الخريطة ثلاثة محاور رئيسة هي المجالات التي يتم التركيز عليها وتشمل الحركة المرورية والتنقل في أرجاء دبي، وخدمات التراخيص، وتنظيم وتخطيط السلامة والمخاطر، وتجربة المتعامل، والخدمات الداخلية، والأصول والصيانة، والمعرفة والابتكار، وفق الطاير.

ويركز المحور الثاني على القدرات وهي متطلبات أساسية لنجاح تطبيق الخريطة، وإن المرحلة الأولى بدأت بنشر الوعي بثقافة الذكاء الاصطناعي، وتعزيز إطار الحوكمة بالتعاون مع دبي الذكية، وتكامل المبادرات مع التوجهات الاستراتيجية الأخرى مثل بلوك تشين وإنترنت الأشياء وإدارة البيانات وعلوم البيانات وغيرها.

وتتضمن الخريطة العمل على توفير عدة قدرات مثل الخطة الشاملة للذكاء الاصطناعي للهيئة، وتطوير المنصة المؤسسية للذكاء الاصطناعي، ويركز المحور الثالث على مؤشرات أداء الاستراتيجية التي تمت مواءمتها مع أهداف استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي 2031.

واستخدمت الهيئة تقنيات الذكاء الاصطناعي في تطبيقات عدة ومنها الطائرات دون طيار في حصر وتصنيف أصول الهيئة، ومراقبة الحركة المرورية، والحالات الطارئة والحوادث، وفي الكاميرات الذكية لمراقبة حالات تجاوز المركبات الخاصة لمسار الحافلات، وكذلك في الساحة الذكية لفحص السائقين في 14 موقع، وفي إشارات المرور الذكية للمشاة في 15 موقع.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية