جزء ثانٍ من "هوجان".. هل يتحمس إمام وعبد العزيز؟

الأحد، 23 يونيو 2019 ( 04:00 م - بتوقيت UTC )

لقاء وحيد جمع بين "الزعيم" عادل إمام، وبين "الساحر" محمود عبد العزيز، أمام كاميرات السينما، ولم يتكرر مرة أخرى، حيث ساد بينهما خصام فني استمر سنوات طويلة، ربما بسبب المنافسة، وصعوبة الجمع بينهما في عمل فني واحد من حيث العملية الإنتاجية، أو التوافق على ترتيب أسميهما على التترات والأفيشات، وقد يكون نتيجة الخلاف الشهير الذي أفرزه مسلسل "رأفت الهجان"، حين تم ترشيح محمود عبد العزيز له، لكن تم الاستقرار على عادل إمام، قبل أن يعود الدور لعبد العزيز مجدداً والجدال الذي صاحب كل ذلك وتسبب في سوء تفاهم وخلاف سري غير معلن.

لكن أياً كانت الأسباب التي حالت دون لقاء عملاقين من عمالقة الفن المصري، فقد نجح الأبناء في إنهاء خصومة الأباء، وشكلا دويتو فنيا مميزا في ماراثون الدراما الرمضانية 2019، من خلال مسلسل "هوجان" الذي جمع محمد إمام بشخصية هوجان، وكريم محمود عبد العزيز بشخصية لطفي الحراق، وكان أداء الأبناء بنفس نكهة الأباء بدرجة كبيرة، حيث تم الربط بين تجسيد محمد إمام لشخصية هوجان الشاب القروي البسيط، وبين والده عادل إمام في فيلم "عنتر شايل سيفه"، كذلك تجسيد كريم محمود عبد العزيز لشخصية لطفي الحراق، بنفس طريقة والده محمود عبد العزيز في فيلم "الكيف".

خلال الرحلة الطويلة والحافلة للزعيم عادل إمام، والساحر محمود عبد العزيز، لم يلتقيا سوى مرة واحدة أمام كاميرات السينما من خلال فيلم "عيب يا لولو.. يا لولو عيب"، وتم عرضه عام 1978، وبعد مرور 30 عاماً لاحت بادرة تكرار التعاون بينهما من خلال فيلم "حسن ومرقص" إنتاج شركة جودنيوز للإنتاج السينمائي، وتم الاتفاق معهما على ذلك، بحيث يٌجسد عادل إمام شخصية مرقص، ويلعب محمود عبد العزيز دور حسن، لكن حدث خلاف على اختيار المؤلف الذي يتولى كتابة الفيلم، فعادل إمام كان متمسك بيوسف معاطي، بينما محمود عبد العزيز كان يُصر على وحيد حامد، ليتلاشي عودة التعاون بين الزعيم والساحر، وذلك بعد أن تم إسناد الدور للفنان عمر الشريف الذي شارك عادل إمام بطولة الفيلم، واختار محمود عبد العزيز وقتها المشاركة في بطولة فيلم "إبراهيم الأبيض".

نجح الأبناء في تجاوز اَي أمور قد تُعكر صفو التعاون بينهما، وشكلا دويتو متناغما، ما جعل الجمهور يطالبهما بالاستمرار معاً كثنائي فني سواء بتقديم جزء ثانٍ من مسلسل "هوجان"، أو تكرار التعاون في السينما بعد نجاحه في الدراما التليفزيونية، وعلى رغم أن شخصية هوجان التي جسدها محمد إمام في المسلسل انتهت بموته، ما يعني صعوبة تقديم جزء جديد من المسلسل، إلا أن المتابعين على السوشيال ميديا، اقترحوا أن يلعب محمد إمام شخصية ابنه الذي كان مازال مولوداً في الجزء الأول، بحيث تبدأ الأحداث بعد أن يكبر الطفل ويصبح محمد إمام، ويتحول صراعه مع لطفي الحراق أو كريم محمود عبد العزيز الذي أصيب بالجنون في نهاية المسلسل، وكل أفكار تغكس حالة الحماس لاستمرار تعاون محمد إمام، وكريم محمود عبد العزيز معاً.

 تلك الحالة عبر عنها محمد إمام بمنشور كتبه عبر حسابه على الفايس بوك، جاء فيه: "انا اكتر واحد كان نفسي أشوف #الزعيم و #الساحر مع بعض في عمل.. بس أظن مفيش أحلى من كده.. الناس اتخضوا ان احنا هنمثل مع بعض و اتخضوا أكتر لما شافوا تمثيلنا مع بعض.. أخويا اللي مكسر الدنيا واللي شال مسلسل #هوجان على كتفه كريم محمود عبد العزيز".

وأنهالت المطالبات عبر السوشيال ميديا، باستمرار التعاون المميز بين ابني الزعيم والساحر، فغرد المستخدم عامر: "كريم ومحمد امام.. تاني تاني راجيعن مع بعض تاني.. وان شاء الله قريبا جدا.. هنشوف هوجان والحراق في عمل جديد.. ودي رسالتي ليهم ان الجمهور بيتمنى يشوفهم مع بعض في السينما ويجهزولنا جزء تاني من هوجان لرمضان 2020". وعلقت نانا: "من اجمل الثنائيات اللي مشقناش زيها من سنين طويلة محمد امام وكريم محمود عبد العزيز بصراحة دويتو مفيش اجمل من كده ونتمني نشوفهم في أعمال تاني مع بعض". وكتبت خديجة: "خفة دم محمد امام وكريم محمود عبد العزيز ولعبة القط والفار اللي كانت بينهم في رمضان فكرتنا بالعمدة سليمان غانم والباشا سليم البدري في ليالي الحلمية.. من جمالهم بتفرج علي مسلسل هوجان تاني اللي بيتعرض من بعد العيد رغم ان مفوتش حلقة في رمضان منه".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية