"نظام المراصفة الذكي".. جمارك دبي تواكب العالمية

الأحد، 9 يونيو 2019 ( 06:35 ص - بتوقيت UTC )

تسعي عقول الموظفين الجمركيين إلى التطوير، وتطويع افكارهم الابداعية لخدمة العمل والعملاء، حتى أصبحت جمارك دبي نموذجا خلاقاً في الابتكار والتطوير الجمركي.
"نظام المراصفة الذكي" هو أحدث ابتكارات جمارك دبي، الذي يسهل رسو السفن التجارية في خور دبي، لتفريغ وتحميل البضائع باستخدام أحدث التطبيقات الذكية لتقنية المعلومات والذكاء الاصطناعي.
وسيُمكن "نظام المراصفة الذكي" طواقم السفن التجارية من انجاز كافة معاملاتها إلكترونياً، حيث يُتيح النظام لطواقم السفن التجارية المتجهة نحو خور دبي أن تتقدم إلى غرفة العمليات في مركز جمارك خور دبي، التابع لإدارة المراكز الجمركية الساحلية، بطلبات التسجيل لشحناتها في النظام إلكترونياً باستخدام الأجهزة الذكية.
وبعد انجاز عمليات تسجيل السفن، تتولى غرفة العمليات من خلال "نظام المراصفة الذكي" توجيه السفن إلى أرصفة الانتظار لإنجاز عمليات التفتيش واستكمال الإجراءات، ثم يتم ابلاغ طاقم السفينة بواسطة النظام بالتوجه إلى الرصيف المخصص لرسوها من أجل تفريغ البضائع.
وفي حال كانت السفينة ستنقل شحنة من البضائع التجارية من دبي إلى الأسواق الخارجية، يتيح النظام لطاقم السفينة إنجاز كافة الإجراءات، وإنجاز تحميل البضائع، لتنطلق مجدداً في رحلاتها إلى مقاصدها في نحو 50 ميناء، تنتشر في 9 دول، تتركز معها التجارة عبر خور دبي.
وتدشين التقنية الجديدة شهده الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، وسلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، وأحمد محبوب مصبح مدير عام جمارك دبي.
الدور الذي تلعبه جمارك دبي حظى بإشادة الدكتور الزيودي، حيث تعزز تنافسية إمارة دبي ودولة الإمارات بشكل عام، عبر التطوير والتحديث الدائم للخدمات التي تقدمها للحركة التجارية، بما يعزز من مكانة الدولة كمركز إقليمي وعالمي لهذه الحركة، ويسهم في نمو قطاع التجارة الخارجية للدولة بشكل عام.
النظام الجديد الذي وصفه أحمد محبوب مصبح بالإنجاز الكبير، سيمكن الدائرة من التعامل مع أعداد كبيرة من السفن في خور دبي، من خلال تسريع عمليات رسو السفن، وتحسين جودة الخدمات الجمركية المقدمة لها عبر الأجهزة الذكية، لتواكب الخدمات المقدمة للتجارة عبر الخور تحول دبي إلى المدينة الاذكى عالمياً.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية