تحفتان من مركز "إثراء" أمام زوار متحف الأرميتاج الروسي

الجمعة، 7 يونيو 2019 ( 08:18 ص - بتوقيت UTC )

"الكيان وجود" و"صوتم".. قطعتين فنيتين دمجتا التقنية الحديثة والهندسة التقليدية والأبجدية العربية، تقدمان رؤية فنية مختلفة، سيتمكن زوار معرض "الذكاء الاصطناعي والحوار بين الثقافات"، في متحف الأرميتاج بمدينة سانت بطرسبرغ في جمعية روسيا الاتحادية من الإطلاع عليهما.

القطعتان الفنيتان يشارك بهما مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء"، في إطار إلتزامه بدعم حضور المواهب السعودية في المحافل الدولية.

وتضمنت المشاركة عرض قطعتين فنيتين من مجموعة إثراء الدائمة التي صممتها الفنانتان السعوديتان لولوة الحمود ودانية الصالح، بحضور عدد من الفنانين العالميين والمهتمين بالشأن الثقافي، وعدد من كبار الشخصيات السياسية والاقتصادية.

ووفق مدير مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي بالنيابة خالد الزامل يفخر مركز "إثراء" يفخر بمثل هذا التعاون الثقافي والفني المتميّز مع صندوق الاستثمار المباشر الروسي، ومؤسسات مرموقة مثل متحف الأرميتاج، الذي يُعد أحد أبرز المتاحف الفنية في العالم.

ويقدم المعرض يقدّم فرصة مثالية لمركز "إثراء" من أجل تعزيز حضور المواهب السعودية على المنصات العالمية، وبناء الجسور الثقافية باستمرار بين المملكة والعالم، ويعكس العملان المعروضان في منصة عالمية المستوى مثل "الأرميتاج" الإمكانيات الكامنة في المواهب السعودية، والطموحات غير المحدودة التي يمكن أن تصل إليها.

يأتي معرض "الذكاء الاصطناعي والحوار بين الثقافات" لاكتشاف القدرات الإبداعية وراء الذكاء الاصطناعي والفن المعاصر الذي يستند إليه، ويضم القطع الفنية والأعمال من جميع أنحاء العالم.

وفي ختام فعاليات المعرض ستعود قطعتا "الكيان والوجود" و"صوتم" إلى مجموعة إثراء الدائمة في الظهران.

يذكر أنه أطلاق هذا المعرض بالشراكة بين صندوق الاستثمار المباشر الروسي (RDIF) – التابع لصندوق الثروة السيادية في روسيا، ومتحف الأرميتاج بالتزامن مع منتدى سانت بطرسبرغ الاقتصادي الدولي (SPIEF) ، وكان لمركز "إثراء" شراكة ثقافية العام الماضي مع صندوق الاستثمار المباشر الروسي من خلال استضافة أوركسترا "مارينسكي" الروسية كعرض لافتتاح مسرح المركز.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية