أنشطة المملكة الثقافية تحتاج إلى "تنظيم"!

الثلاثاء، 4 يونيو 2019 ( 10:19 ص - بتوقيت UTC )

مهرجانات، وفعاليات، وأمسيات، وغيرها من أشكال الأنشطة الثقافية التي تزخر بها سماء المملكة، لكن كل تلك البرامج لا بد وأنها بحاجة إلى تنظيم، فكان "مركز تنظيم" ملبياً نداء الثقافة والفنون.

تلبية النداء جاءت إذاً من قبل مركز إدارة البرامج والفعاليات "مركز تنظيم"، وهو إحدى مبادرات الجمعية التطويرية والاستثمارية في مجال تصميم وإدارة البرامج والفعاليات بمختلف تصنيفاتها، مع التركيز على إنتاج البرامج والفعاليات في قطاع الثقافة والفنون.

يعمل المركز على تطوير موارد الجمعية، لإنتاج برامج وفعاليات نوعية، من خلال آليات ومعايير عالمية يتم تطبيقها على مراحل تدريجية، لإنماء ثقافة الإدارة ومعايير الجودة، لتقديم تجربة مفيدة وممتعة للمستفيدين من البرامج والفعاليات على مستوى المملكة.

أما خطة التنفيذ للمركز فتقوم على توظيف طاقم إداري، يعمل على تصميم وتطوير آليات العمل لموارد الجمعية على مستوى المملكة، في نطاق إدارة الخدمات الإبداعية وخدمات العملاء وإدارة المشاريع.

لهذا فإن المركز يؤمن بالابتكار وإيجاد الحلول الإبداعية لتطوير صناعة البرامج والفعاليات، وبالتحديد في استخدام التكنولوجيا المتقدمة على جميع الأصعدة، سواء لتطوير آليات لتصميم أو تنفيذ المشاريع، والتي تركز معظمها على استغلال التكنولوجيا لإنتاج محتوى الفعاليات وتطوير أنماطها.

يعمل المركز أيضاً ضمن عدة آليات هيكلية، تعمل بشكل متوازي بالأسلوب الوظيفي والإسناد لإدارة المشاريع، والتي يتم تطويرها بشكل مستمر حيث يهدف المركز إلى إدارة حصة من استثمارات الإنفاق الحكومي على قطاع الثقافة والفنون، للحصول على فرص التمويل من القطاع الخاص للمساهمة المجتمعية، إضافة إلى تقديم البرامج والفعاليات التجارية التي تستهدف إنفاق الأفراد.

بهذا يقوم مركز تنظيم بتنفيذ حزمة متنوعة من المشاريع، ويمتاز بشكل محدد في إدارة وتنفيذ المشاريع واسعة النطاق، وذلك من خلال إدارة حسابات العملاء والتصميم الإبداعي وتطوير استراتيجيات المشاريع ومنتجاتها، وإدارة التوريد لموارد المحتوى والمواهب الإبداعية، إضافة إلى إدارة تنفيذ الإنتاج للبرامج والفعاليات.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية