"الأسواق الحديثة والتقليدية".. وجهان لعملة واحدة في دبي

الاثنين، 3 يونيو 2019 ( 04:12 م - بتوقيت UTC )

تشتهر إمارة دبي بالمباني الشاهقة والبنايات المعروفة بناطحات السحاب الأكثر ارتفاعًا حول العالم مثل برج العرب، والتي تجذب العديد من الزائرين من مختلف الدول، ولا يقتصر الاهتمام في دبي على الحداثة فقط بل امتد للأماكن التقليدية، ومنها حي الأسواق التقليدية بمنطقة ديرة، التي أعلنت بلدية دبي اليوم عن إنجاز مشروع إحياءه بتكليف من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

ويعد مشروع إحياء حي الأسواق التقليدية بمنطقة ديرة وتطوير نطاقها المعماري والعمراني، أحد مشاريع تطوير المنطقة التجارية التاريخية بما يتناسب مع قيمتها التراثية ويدعم دورها كعنصر مهم في منظومة العمل الثقافي والسياحي والتجاري في الإمارة، ويتماشى مع  الخارطة الاقتصادية والسياحية والثقافية الإقليمية والدولية.

ويركز مشروع تطوير الأسواق التقليدية على الحفاظ على الطابع والهوية التراثية لتلك الأسواق وتشجيع العناصر التجارية، وإيجاد المقومات الكفيلة بزيادة جاذبيتها كمناطق سياحية وتجارية ورفع أعداد الزائرين سواء من داخل الدولة أو خارجها، وذلك بتكلفة إجمالية تناهز 6.5 مليار درهم.

نجحت دبي في تبوء مكانة متميزة كعاصمة للاقتصاد ولتجارة التجزئة في المنطقة مدعومة بذلك بمجموعة من الأسواق الحديثة التي تعد من الأهم في العالم بما تضمه من أهم العلامات التجارية العالمية، إلا أن ذلك لم يطغ يوما على الاهتمام بالأسواق التقليدية التي كانت بمثابة النواة التي انطلقت منها ومازالت النهضة التجارية والاقتصادية الكبيرة التي تشهدها دبي في وقتنا الراهن"، بتلك الكلمات علق المهندس داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي على المشروع.

ويهدف المشروع إلى المحافظة على المباني التاريخية الموجودة بالمنطقة والتي يزيد عددها على 220 مبنى، إذ قامت البلدية بتنفيذ مشروع ترميم واجهات مباني المنطقة، بالإضافة إلى ترميم باقي المباني التاريخية القائمة وفقاً لقيمتها التاريخية والمعمارية بالإضافة إلى إحياء الحِرَف والأسواق التقليدية للحفاظ عليها من الاندثار.   

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية