أزمات الدراما الرمضانية.. الحساب بعد العيد

الأربعاء، 5 يونيو 2019 ( 02:00 م - بتوقيت UTC )

حفلت الدراما المصرية بالكثير من الأزمات التي أثارت الجدل حولها، منذ بداية الشهر الكريم، وحتى نهايته، ليستمر اللغط حولها خلال أيام العيد وما بعده، بخاصة أن بعض المشاكل تطورت وانتقلت أصداؤها إلى ساحات المحاكم، والنقابات الفنية المختصة للفصل فيها، ليتأجل الحساب إلى ما بعد العيد".

لم يمض الكثير من الوقت حتى تفجرت الأزمات، التي بدأت بحرب التدوينات الإلكترونية على فايسبوك، إذ أعلنت المخرجة كاملة أبو ذكري عن غضبها من عدم الإشارة إلى اسمها على تتر مسلسل "زي الشمس" بطولة دينا الشربيني، والذي تولت إخراجه، قبل أن تنسحب بشكل مفاجيء بسبب بعض الأمور التي لم تعجبها في إدارة العمل، ليتم الاستعانة بالمخرج سامح عبد العزيز لاستكمال المسلسل.

وصبت كاملة أبو ذكري غضبها على سامح عبد العزيز، كونه نسب مجهودها في التحضير للمسلسل لنفسه، لكن الأخير لم يصمت على هجومها ضده، فكتب تدوينة ليسخر منها، تضمنت مفردات مسيئة لها، لكنه سرعان ما قام بمسحها، وكتب أخرى حاول خلالها تلطيف الأجواء مع زميلته كاملة أبو ذكري، مع نشره لصورة من تتر المسلسل يحمل اسم كاملة أبو زكري، التي أصرت على موقفها بلا تراجع، لتبقي الأزمة معلقة حتى إشعار آخر.

لم تكن تلك الأزمة الوحيدة الخاصة بالمسلسل، إذ وجهت الفنانة التعبيرية هالة الشاروني، عبر منصات التواصل الاجتماعي، اتهاماً لمسلسل "زي الشمس" بسرقة عدد من لوحاتها هي والفنانة مريم حتحتوت، دون الرجوع إليهما، أو الإشارة إلى اسميهما عبر التتر، وبعد أن تفجرت الأزمة وأصبحت حديث السوشال ميديا، تمت الإشارة إليهما في التتر بداية من الحلقة 13، بأن الأعمال الفنية المعروضة بالمسلسل مستنسخة عن أعمال هالة الشاروني ومريم حتحوت.

وتقدم السيناريست عبد الرحيم كمال، بشكوى للنقابات الفنية المعنية، ضد إبراهيم فخر مخرج مسلسله "زلزال" بطولة محمد رمضان، بعد أن فوجيء بتغيرات جذرية في السيناريو الذي قام بتأليفه دون الرجوع إليه من قبل المخرج إبراهيم فخر، ما فجر الأزمة حول حقوق المؤلف في عدم العبث بالنص الذي يكتبه، وقيام المخرج بالتعديل دون الرجوع للمؤلف.

وسبق ذلك قيام أحد المحامين، بالتقدم بشكوى لمجلس الشعب المصري ضد محمد رمضان، وتحريك دعوى قضائية ضد مسلسل "زلزال"، بتهمة الإساءة لمؤسسات الدولة، وإهانة أعضاء البرلمان، وذلك على خلفية مشهد تضمنه المسلسل يقوم فيه محمد رمضان بصفع الفنان محمد سليمان، الذي يُجسد دور عضو مجلس شعب ضمن أحداث المسلسل.

ونشرت الكاتبة نور عبد المجيد، عبر حسابها على فايسبوك، اتهاماً صريحاً لمسلسل "حكايتي" بطولة ياسمين صبري، بسرقة روايتها التي تحمل عنوان"لاسكالا"، وتقديمها في المسلسل الذي كتبه محمد عبد المعطي، وعليه قامت نور عبد المجيد باللجوء للقضاء للحصول على حقوقها، وأعلنت ذلك عبر تدوينة مفصلة استعرضت خلالها أوجه التشابه بين روايتها، وبين المسلسل، ووصفت مسلسل "حكايتى" بأنه مسخ من روايتها "لاسكالا"، وكشفت عن أنها حاولت تجاهل الأمر، لكن بعد أن شاهدت الحلقات شعرت بأن صمتها أمر سوف يحاسبها الله عليه، وبناء على ذلك لجأت للقضاء من أجل حفظ حقوقها.

وبسبب خلافات حول حقوق بث مسلسل "سوبر ميرو" بطولة إيمي سمير غانم، قام المنتج أحمد السبكي ومعه عدد من الرجال باقتحام مقر جريدة صدى البلد، التابعة لمحطة فضائية تحمل نفس الاسم، وذلك لكي تقوم المحطة بوقف عرض المسلسل، لكنه بدلاً من اقتحامه لمقر المحطة التليفزيونية القابعة بمدينة الإنتاج الإعلامي، قام باقتحام مقر الجريدة، وبناء على ذلك تحرر محضر في قسم الشرطة، ووصل الأمر إلى النيابة والقضاء للفصل في الأمر بشكل نهائي.

لم تعد الأزمات قاصرة على صُناع الدراما وحسب، وإنما امتدت أثارها على السوشال ميديا، فعلق المستخدم أسامة: "السرقة شعار رفعته عدد كبير من المسلسلات، مسلسل حكايتي متهم بسرقة البوستر وكمان القصة، ومسلسل زي الشمس سرق لوحات ناس ونسبهم لناس وسامح عبد العزيز متهم بسرقة جهد كاملة أبو ذكري.. هو فيه إيه بالظبط؟".

وغردت عبير: "يعني مش بس مستوى المسلسلات ضعيف لا دا كمان كلها مشاكل وخلافات واتهامات وكل مسلسل له قضية في المحكمة امال لو كانت المسلسلات حلوة كانوا عملوا ايه". وكتبت ريهام: "مسلسلات رمضان أكدت على إننا بنعيش أزمة ملكية فكرية لازم حل وبشكل عاجل.. المسلسلات خلصت من التليفزيون وهتبدأ رحلتها في المحاكم".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية