"كاوست" و"أرامكو".. ينقلان الأبحاث من الورق لسوق العمل

الأربعاء، 29 مايو 2019 ( 02:00 م - بتوقيت UTC )

البحث العلمي تحدي كبير، يحتاج إلى رعاية العقول الشابة وتوفير الإمكانيات العلمية والمادية، حتى نحصل على أبحاث علمية وأفكار مبتكرة، ولكن التحدي الأكبر هو تحويل تلك النظريات من أوراق بحثية إلى واقع على الأرض فيها منفعة للمجتمع.
جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية "كاوست" وشركة أرامكو السعودية وضعا هدف تحويل الحديث النظري إلى حقيقة، وعقدا لقاءا حول الابتكار وريادة الأعمال، لتعزيز التعاون ونقل التقنية بنجاح من المختبر إلى القطاع الصناعي، تغذية لسوق العمل السعودي.
موضوعات عديدة كانت على طاولة الحوار، تندرج جميعها تحت بند الابتكار وريادة الأعمال والتسويق وتطوير التكنولوجيا والاستثمار، تم بحثها في حضور نخبة من الباحثين والقياديين بالجامعة وعدد من منسوبي أرامكو لتبادل الخبرات.
اللقاء صب في إيجاد طرق لنقل الأبحاث التي تعد من الأفضل في العالم إلى سوق العمل، هذا ما أوضحه نائب رئيس جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية للابتكار والتنمية الاقتصادية كيفن كولين، وسط تطلعات "كاوست" للعمل من أجل مواجهة بعض تحديات النظام الإيكولوجي لريادة الأعمال، التي تواجه الشركات الناشئة القائمة على التقنية في المملكة ودعم توسيع نطاقها.
كاوست وأرامكو يعملان سويا من أجل ببناء قدرات حول كيفية نقل التقنية من المختبر إلى السوق، وأفاد مدير استراتيجية التكنولوجيا والتخطيط في أرامكو السعودية بشير الدبوسي، أن الأمر يتعلق بالكيفية التي يمكننا العمل بها لدعم نمو النظام البيئي للابتكار في المملكة.
وسلسلة لقاءات تبادل الخبرات بين جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية وشركة أرامكو السعودية لنقل الأبحاث من المختبر إلى الصناعة، بدأت بحلقة عمل مشتركة في مقر الجامعة ركّزت على الأبحاث في مجالات مختلفة من العلوم والتقنية، وورش عمل في الابتكار مما يسهم في ترسيخ التعاون المتبادل، ومن المقرر أن يتبع ذلك تعاون آخر يتناول تنمية القوى العاملة ورأس المال البشري.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية