لماذا يخاف بعض الأطفال من التكنولوجيا؟

الخميس، 30 مايو 2019 ( 05:15 م - بتوقيت UTC )

ليس كل الأطفال يجيدون ويحبون التعامل مع التكنولوجيا، هناك عدد كبير من الأطفال يشعرون بالرهبة من أي شيء مرتبط بالتكنولوجيا، وقد يعتبرونها مخيفة في بعض الأحيان، ولذلك كشفت صفحة "الذكاء والجاذبية" عبر فايسبوك، عن خمس خصائص في التكنولوجيا،  تجعل الأطفال ينظرون بريبة تجاه الأجهزة والخدمات المختلفة: 

1- الخداع لأجل الشفافية

يريد الأطفال فهم كيفية عمل التكنولوجيا والمعلومات والقدرات التي يملكها الجهاز الذي بين أيديهم. على سبيل المثال، عندما سأل أحد الأطفال مساعد صوت رقمي عما إذا كان سيقتله أثناء نومه، وكانت إجابته "لا أستطيع الإجابة على ذلك"، فأصيب الطفل بالقلق بسبب هذه الإجابة.

يقول الباحثون: "أخشى ألا يكون لديّ إجابة على ذلك" تعمل هذه الجملة بشكل جيد، إذا سألت عن عدد الشعرات الموجودة في أعلى رأسي، لكن مع هذه الأنواع من الأسئلة، تبدو هذه الاستجابة خادعة بالنسبة للأطفال، على رغم أن المقصود من ورائها الشفافية.

2- مظهر التكنولوجيا

الأطفال حساسون للشكل الذي تظهر به التكنولوجيا وكيف تبدو أصواتها والشعور بها. لكن هذا لا يعني أن التقنيات التقليدية المخيفة هي فقط ما تخيفهم، بل كان الأطفال أيضاً حذرين من تطبيق يسمى Maslo على سبيل المثال، وهو تطبيق يحتوي على نقطة سوداء كبيرة كواجهة له، كأنه يشبه "روح سوداء" أو "ثقب أسود". 

3- عدم السيطرة

يريد بعض الأطفال التحكم في وصول التكنولوجيا إلى معلوماتهم، وتدفق تلك المعلومات إلى آبائهم. على سبيل المثال، عندما طلب من الأطفال تصميم تقنية جديرة بالثقة، قام بعض الأطفال بتصميم سلة مهملات ذكية يمكنها مسح بيانات التعرف على الوجه وحذفها في كل مرة يستخدمونها. يمكن أن تحتوي سلة المهملات أيضًا على زر يسمح بالحذف اليدوي للبيانات.

4- عدم القدرة على توقعها

لا يعجب الأطفال عندما تفعل التكنولوجيا الأشياء المفاجئة وغير المتوقعة، مثل معرفة أسماء الأشخاص، أو حتى الضحك التلقائي من قبل الجهاز. بالنسبة للأطفال، يمكن أن يكون التواصل بالضحك مخيفاً، وربما يرونه يحمل نوايا خبيثة.

5- التقليد

لا يحب بعض الأطفال أيضًا التكنولوجيا التي تتظاهر بأنها شيء آخر، أو تقلده، بخاصة عندما تحاول محاكاة وتقليد الناس المحيطين بهم في حياتهم أو حين تقلدهم أنفسهم. فهم يعتقدون بأن التكنولوجيا التي تحاكيهم قد تحاول سرقة هوياتهم أو تخريب العلاقات الأسرية.

جميع الخصائص الخمسة ليست وحشية بالنسبة للأطفال، ولكنها تشعرهم بعدم الأمان، وفي الغالب يتأثر الطفل بما يراه من والديه، إذ وجد الباحثون -طبقاً للصفحة- أن أحد الأطفال لا يخاف من الهواتف الذكية لأنه رأى والديه يستخدمونها. بينما اعتقد طفل آخر أن أجهزة الكمبيوتر المحمولة مخيفة لأن والديه قاما بوضع قطعة من الورق فوق الكاميرا.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية