تطوير أداة لقياس الكفاءة الذاتيّة لمعلِّم المدارس الابتدائية

الأحد، 26 مايو 2019 ( 10:22 ص - بتوقيت UTC )

طورت طالبة في جامعة البحرين أداة لقياس الكفاءة الذاتية للمعلمين في المدارس الابتدائية بمملكة البحرين، وتحققت من خصائصها بحسب الاختبارات النفسية والإجراءات الإحصائية، واستخدمت الطالبة في برنامج ماجستير القياس والتقويم بالجامعة سهام مال الله، المنهج الوصفي، حيث اطّلعت خلال الدارسة على الدراسات ذات الصلّة، وأعدت قائمةً أوليّةً بمعايير الكفاءة الذاتيّة لمعلّم الفصل، ثمّ صنفتها ضمن ثلاثة مجالات رئيسيّة، وهي: الكفاءة الذاتيّة في التعليم والتعلّم، والكفاءة الذاتيّة في مساندة الطلبة وإرشادهم، والكفاءة الذاتيّة في التطوّر الشخصي للطلبة.

وعرضت الأداة على مجموعة من المحكمين، وتحتوي في صيغتها النهائية على 37 فقرة، وطبقت الباحثة الأداة على عينةٍ استطلاعيةٍ تتألف من 100 معلم فصل بالمدارس الابتدائية، واحتسبت معامل الثبات للأداة بصورةٍ أوليّةٍ، وبنتيجة ذلك، قامت بتطبيق الأداة على عينةٍ الدراسة المكونةٍ من 424 معلماً اختارتهم بطريقة كرة الثلج.

واستخدمت الباحثة الأساليب الأحصائية المناسبة لدراسة الخصائص السيكومترية للأداة؛ حيث تميزت الأداة المطوّرة بقدرٍ عالٍ من الصدق والثبات، في الدراسة التي قدمتها استكمالا لمتطلبات نيل درجة الماجستير في جامعة البحرين، وكانت لجنة امتحان ناقشت الطالبة في أطروحتها، وأظهرت نتائج الدراسة فروقاً دالة أحصائياً في متوسطات تقديرات المعلمين لكفاءتهم الذاتيّة، حيث وجدت أن المعلمين ذوي الخبرة المهنية أكثر كفاءة خصوصاً أصحاب سنوات الخدمة الطويلة.

ودعت الباحثة مال الله إلى الاهتمام برفع الكفاءة الذاتية لدى معلميّ نظام الفصل ذوي سنوات العمل القصيرة، وإعطاء مزيد من الأهمية لمعتقدات المعلّمين وتصوّراتهم وأثرها في أدائهم التعليمي والمهني، والعمل على تعزيز الجوانب الايجابية منها ومعالجة النواحي السلبيّة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية