مدني مكة يسعف 2180 حالة في الثلث الأول من رمضان

الجمعة، 24 مايو 2019 ( 11:35 ص - بتوقيت UTC )

أينما احتجت إليهم تجدهم يمدون لك يد العون، إنهم رجال الدفاع المدني الذين يبذلون جهودا مضنية على مدار الساعة، لخدمة المعتمرين زوار المسجد الحرام، لإسعاف المريض، وخدمة المحتاج وإرشاد التائه.
وخلال الثلث الأول من شهر رمضان المبارك، قامت قوة الدفاع المدني في المسجد الحرام بإنقاذ وإسعاف 2180 حالة، ونقلها إلى المراكز الصحية داخل المسجد الحرام لتلقي الإسعافات الأولية والخدمات الصحية والعلاجية اللازمة.
وباشرت قوات الدفاع المدني مهام أعمالها في المسجد الحرام خلال شهر رمضان وانتشارها وتمركزها، في صحن الطواف والمسعي، وجميع مداخل الحرم والساحات الخارجية المحيطة.
وخلال تواجدهم في الأماكن المحددة، قاموا كما أكد قائد قوة الدفاع المدني في المسجد الحرام العقيد ركن سعد بن سعيد الشهراني، بتقديم العون والمساعدة للمعتمرين والزوار.
ولأن عقيدتهم غن خدمة ضيوف الرحمن شرف، فتباروا في تقديم الخدمات الإسعافية للمصابين والمرضى وكبار السن الذين يتعرضون لمتاعب، ونقل الحالات للمراكز الصحية داخل الحرم والمستشفيات الموجودة في الساحات الخارجية كما تقوم بمتابعة إجراءات السلامة والمحافظة على سلامة المعتمرين والزوار.
قوة دعم الحرم المكي مجهزة بكل ما يلزم من معدات وتجهيزات والنقالات والعربات المتحركة، لأعمال الإسعاف والإخلاء الطبي للمعتمرين الذين يتعرضون للزحام والسقوط أو التدافع أو الإجهاد، وتم تجهيز جميع الوحدات الميدانية بأجهزة الاتصال المرتبطة مع غرفة عمليات الحرم لسرعة مباشرة البلاغات والتحرك للتعامل مع أي حالة طارئة.
أما يوم الجمعة فتم إعداد خطة خاصة له، وتم إضافة قوة مساندة للقوة الأساسية من الساعة التاسعة صباحاً حتى انتهاء الزحام الذي يشهده المسجد الحرام، موضحاً أن هناك تعاون مشترك ما بين الدفاع المدني والجهات الطبية للشؤون الصحية والهلال الأحمر، على ضوئه تم تحديد المراكز الصحية والمستشفيات داخل الحرم المكي والساحات الخارجية لنقل الحالات إليها.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية