"الاتصالات" تستحدث وحدة للمسؤولية الاجتماعية

الثلاثاء، 21 مايو 2019 ( 02:04 ص - بتوقيت UTC )

بهدف النهوض بمستوى الخدمات المقدمة للمجتمع، وفتح قنوات أكثر فاعلية، تسهم في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، وبرنامج التحول الوطني، الساعي إلى الاعتماد على أفراد المجتمع السعودي في تحقيق الارتقاء الوطني، ورفع جودة الحياة، استحدثت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وحدة جديدة للمسؤولية الاجتماعية.

الوحدة هذه ستسخر كامل جهودها للعمل على تحقيق التوجهات الإستراتيجية للوزارة والمتمثلة في تمكين وطنٍ رقمي طموح، لتحقيق رؤية المملكة 2030 في التنمية المستدامة.

وفي التفاصيل، فإن الوحدة ستتولى عملية إثراء التواصل بين وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات مع المجتمع الخارجي لضمان تطورهما معاً، وذلك من خلال العمل على رسم الخطط ووضع الاستراتيجيات والبرامج التي تسهم في تنمية المجتمع المحلي وتنمية مهارات الأفراد في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات. إضافة إلى ذلك فستكون من مهام تلك الوحدة عكس القيم والمعايير الأخلاقية لوزارة الاتصالات وتقنية المعلومات في المجتمع السعودي ككل.

من جهتها أكدت أسماء أبو غالب وهي مستشارة وزير الاتصالات وتقنية المعلومات للإعلام، ورئيسة وحدة المسؤولية الاجتماعية أن الوزارة قامت بإنشاء هذه الوحدة بهدف نشر الوعي وترسيخ هذا المفهوم في المجتمع لمواكبة برنامج التحول الوطني وتنفيذ التوجهات الإستراتيجية للوزارة للوصول لرؤية المملكة 2030، وأضافت أن استحداث الوحدة يهدف أيضاً إلى تنظيم العمل التطوعي والمجتمعي من خلال المبادرات المجتمعية التي أطلقتها الوزارة، والجهات التابعة لها تحت مظلة وحدة المسؤولية الاجتماعية.

وكانت وحدة المسؤولية الاجتماعية بوزارة الاتصالات قد أطلقت العديد من المبادرات المجتمعية، آخرها إبرام اتفاقية تعاون مع "مؤسسة الوليد الإنسانية" بهدف إنشاء مركز يخدم فئات الصم وضعاف السمع في المملكة،  من خلال مركز "آمر" الذي حرصت الوحدة أيضاً على تدريب وتوظيف الكوادر فيه.

 ويتيح مركز "آمر" لفئات الصم وضعاف السمع الاستفادة والحصول على جميع الخدمات بكل سهولة، وكذلك تحسين مستوى تفاعلهم مع المجتمع و جميع القطاعات في المملكة العربية السعودية، بما يحقق الأهداف المشتركة التي تحرص الوزارة ومؤسسة الوليد على تحقيقها خدمة للمجتمع .

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية