المرأة والتسامح.. في شرطة أبو ظبي

الاثنين، 20 مايو 2019 ( 11:02 ص - بتوقيت UTC )

تساهم شرطة أبو ظبي في نشر ثقافة التسامح في المجتمع، وتقيم ندوات وورش عمل تستضيف فيها سيدات من المجتع الإماراتي، وآخرها كان استضفاتها عدة مشاركات في مجلس "المرأة والتسامح"، والذي نظمه مكتب شؤون الشرطة النسائية بقطاع الموارد البشرية بشرطة أبو ظبي.

ضيفة المجلس حمدة راشد المزروعي أشادة بجهود القيادة الرشيدة في توفير الأمن والاستقرار والحياة الكريمة للمواطنين، مثمنة دور شرطة أبو ظبي في نشر الوعي الاجتماعي والأمني عبر المجالس الرمضانية.

وأنطلقت الجلسة تحت إدارة الملازم عواطف البلوشي، من شرطة أبو ظبي، والتي أكدة على اهتمام القيادة الشرطية بعقد المجالس الرمضانية الهادفة، بينما أحلام اللمكي، مدير إدارة البحوث والدراسات في الاتحاد النسائي العام، أشارت إلى أهمية تعزيز دور المرأة في نشر وترسيخ ثقافة وقيم التسامح.

وخرج المشاركون في الجلسة بالعديد من التوصيات، والتي تمحورت حول طرح قيم ومبادئ التسامح على أجيال المستقبل في المدارس والجامعات، وزيادة تنظيم المجالس النسائية لدورها الهادف في مجتمعنا، وإبراز النماذج المتميزة في مجال التسامح كقدوة لأجيال المستقبل، وفتح المجال لجيل المستقبل للمشاركة في المجالس وتنظيم مسابقات تحفيزية في مجال التسامح، وتشجيع طلبة المدارس والجامعات في كتابة بحوث ودراسات في مجال التسامح.

وفي مدينة العين فقد ناقش مجلس "المرأة والتسامح" الذي نظمه مكتب شؤون الشرطة النسائية بقطاع الموارد البشرية وإدارة الشرطة المجتمعية بقطاع أمن المجتمع بشرطة أبوظبي، دور "الأسرة الإماراتية" في نشر التسامح بالمجتمع، وأدارت الجلسة من قبل الرائد حنان الرئيسي، من شرطة أبوظبي، حيث رحب بالضيوف، مؤكدة أهمية المجالس الرمضانية ودورها الرائد في إثراء الحوار بين أبناء الدولة، عبر مناقشة واستعراض القضايا المجتمعية التي تهم الوطن والمواطنين، لافتاً إلى الدور الذي تقوم به المجالس الرمضانية في الإمارات، في تعزيز اللحمة الوطنية واستنباط الأفكار الإيجابية التي ترفد مسيرة التنمية المستدامة والبناء، والتطوير التي تشهدها دولة الإمارات في شتى المجالات.

وبدورها فقد تحدثت الاختصاصية الاجتماعية، رزنة الأحبابي، من شرطة أبو ظبي عن مفهوم التسامح في الإسلام، ودوره في إيجاد جو عاطفي مؤثر في تنشئة الأبناء النفسية والاجتماعية، كما أشارت إلى جهود الجهات المعنية المختصة في غرس القيم التربوية السليمة المؤثرة على الأبناء وتنشئتهم ايجابياً.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية