جدل بعد إغلاق مواقع قرصنة الأفلام والمسلسلات

الاثنين، 20 مايو 2019 ( 11:15 م - بتوقيت UTC )

لا يختلف اثنان على أن سرقة الحقوق الفكرية لا يقل جرماً عن السرقات الأخرى. وهو ما يحدث عبر مواقع قرصنة الأفلام والمسلسلات والتي تبث محتوى في الغالب له حقوق بث حصرية على مواقع أخرى مثل "نيتفليكس" أو أي تطبيق آخر مشابه. ومع ذلك تعتبر هذه المواقع المصدر الأول لمئات الملايين ممن لا يقدرون على الاشتراك في التطبيقات المدفوعة، لذا سيطر الغضب على كثير من جمهور الفنون بشكل عام بعد إغلاق تلك المواقع المجانية.

موجة الجدل سيطرت على الـ"سوشال ميديا"، حتى تصدر موقع "إيجيبيست"، رائد مواقع قرصنة المحتوى في الشرق الأوسط، الأحداث على موقع "تويتر"، وظهر المغردون في حالة انقسام قوية، ما بين مؤيد لقرار حجب مواقع القرصنة بدافع الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية للأعمال الفنية المتنوعة، وبين معارض للقرار يرى أن الحجب أفسد متعة المشاهدة المجانية لدى المواطن العربي.  

أحمد، كان مؤيداً القرار، وغرد عبر حسابه قائلاً "البلد كلها زعلانه عشان EgyBest اتقفل، اللي هو المفروض موقع بيسرق الافلام والمسلسلات من مواقع عالمية ويديهالك ببلاش، لأ وفوق كل دا مسمين دا ظلم، سؤال واحد بس كيف تحكمون؟!"، فيما غرد معاذ بالقول إن "قمة السوء اللي في الدنيا بجد، عشان خاطر نسيطر على شوية مسلسلات محلية، نقفل الموقع اللي بيجيب لنا الأعمال العظيمة التي تُقدم في العالم كله، مفيش اي وسيلة ترفيه بتعيش!".

ومن الجدير بالذكر، أن المنتجين المصريين قرروا للمرة الأولى في تاريخ الدراما العربية، عدم بث أعمالهم الرمضانية عبر مواقع التواصل المجانية، كـ"اليوتيوب" وغيره، ولكنهم فاجئوا الجماهير بتطبيق جديد مدفوع للمشاهدة أطلقوا عليه Watch it، ويحمل التطبيق الحق الحصري في عرض أغلب الأعمال الدرامية الرمضانية، بجانب العرض الأساسي على شاشات التلفاز.

في الوقت نفسه كانت المواقع التي تقرصن الأعمال، تحاول الوصول إلى المشاهد بأية طريقة، حتى أعلن بعضها عن إطلاق عدد من المواقع البديلة والاحتياطية، والتي كانت جاهزة على الفور لتنطلق في اليوم ذاته من إغلاق أو حجب الموقع الأساسي، ما جعل الاطمئنان يسود ثانية على تغريدات النشطاء، الذين فرحوا بعودة نافذتهم تجاه الأعمال العالمية.

ومن المثير للسخرية ما قاله بعض النشطاء أن هذه المواقع لم يصيبها أي مشكلات بينما كانت تنقل محتوى عالمي، يضم أفخم إنتاجات هوليوود، والمسلسلات العالمية كـ"صراع العروش" وغيره، ولكن من أجل بعض البرامج والمسلسلات العربية، التي وصفها المغردون بـ"المتواضعة" تم إغلاق المواقع تلك.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية