"زايد والتسامح" .. معرض فني لطلاب أبوظبي

السبت، 11 مايو 2019 ( 01:47 م - بتوقيت UTC )

تسعى وزارة التربية والتعليم لتنمية مهارات لطلاب، وتسليط الضوء على الإبداعات والابتكارات الفنية للمواهب الطلابية الصاعدة في إمارة أبوظبي، وتقديم نماذج ملهمة للشباب والطلبة الموهوبين على مستوى الدولة، لهذا نظمت وزارة التربية والتعليم دائرة التعليم والمعرفة بأبوظبي بالتعاون مع دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، النسخة السادسة من معرض الأعمال الفنية للطلبة "زايد والتسامح" في منارة السعديات بأبوظبي ويستمر إلى 22 مايو الجاري.

واستوحت الأعمال الفنية المشاركة في المعرض رؤية ونهج وقيم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، للتسامح والانفتاح التي تبناها وغرسها في مجتمع دولة الإمارات، وذلك بالتزامن مع "عام التسامح"، كما جاءت الأعمال الفنية ترجمة لزيارة الطلبة للمتاحف والقلاع والقصور التاريخية في إمارة أبوظبي مثل قصر الحصن ومتحف دلما ومواقع العين التاريخية كمتحف قصر العين وقصر المويجعي، وقلعة الجاهلي.

ويعد المعرض تتويجاً لبرنامج "موهبتي" في الفنون المرئية وفنون الأداء الذي تنظمه دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي بالتعاون مع دائرة التعليم والمعرفة ويهدف إلى اكتشاف المواهب الناشئة في مجالات التمثيل والمسرح والغناء والبيانو والقانون والعود والباليه والتصوير والرسم وذلك لتحقيق الأهداف المشتركة لتطوير المشهد الفني للعاصمة أبوظبي، كما يقدم المعرض نتاجات الأعمال الفنية للطلبة المشاركين في برنامج "روائع" الذي تنظمه وزارة التربية والتعليم.

وفي هذا الصدد، قال سيف سعيد غباش وكيل دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي: "انطلاقاً من مهمتنا في دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي في دعم المواهب الابداعية ودفعها نحو تطوير إبداعاتهم ننظم مجدداً معرض المواهب الطلابية لتعزيز فهم الفنون الابداعية في المجتمع، وتشجيع جيل الشباب على تطوير ممارساتهم الفنية إذ يقدم معرض "زايد والتسامح" أفضل الأعمال الفنية للطلبة والتي تعبر عن ارتباط قوي بالثقافة والموروث، ونأمل أن يعمل المعرض على إعداد الطلبة ليلعبوا دوراً فاعلاً في المستقبل في المشهد الثقافي والفني، وذلك استثماراً لطاقاتهم الابداعية من خلال إيجاد إطار يمكنهم من ممارسة الفنون في أجواء مناسبة وتحت إشراف خبراء يوفرون لهم التوجيه لوضعهم على الطريق الصحيح".

يخصص المعرض جدارا تفاعليا يتيح للطلاب التفاعل مع أبعاد المعرض الفنية والثقافية؛ ليعبر الطلبة عن ما تعنيه لهم قيمة التسامح الذي هو عنوان هذا العام، كما يتيح عرض الأعمال الفنية اكتشاف المواهب الواعدة وتعزيز التأثير الإيجابي للفنون ومكانته ضمن النسيج الثقافي والاجتماعي في الدولة.

من جانبها، أكدت سعادة لبنى الشامسي المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية بأبوظبي حرص وزارة التربية والتعليم على توفير البيئة الخصبة لدعم مواهب الطلبة في جميع المجالات وتسخير كافة الإمكانيات لاكتشاف مواهبهم، ورعايتها وتوجيهها، وتمكين الموهوبين من الطلبة من مجموعة من المعارف والمهارات التي تعتبر محورية لبناء شخصية الطالب، مبينة أن هذا المعرض يعتبر فرصة لإبراز نتاجات الطلبة الفنية ومدى قدراتهم على التعبير بتقديم أعمال فنية تركز على شعار الدورة لهذا العام.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية