في بطولة الذكاء الاصطناعي.. "المدرسة الإماراتية" الثانية عالمياً

الأربعاء، 8 مايو 2019 ( 08:00 م - بتوقيت UTC )

تعطي الإمارات أولوية كبيرة للذكاء الاصطناعي فقد أنشئت وزارة لمواكبة التطور التكنولوجي في هذا المجال، ونجاحا لهذا الاهتمام، حققت المدرسة الإماراتية إنجازا عالميا خلال مشاركتها في البطولة العالمية للذكاء الاصطناعي والروبوت "فيكس" والتي أقيمت فعالياتها مؤخرا في ولاية كنتاكي الامريكية، فيما حصد المنتخب جوائز أخرى ومنها: Award Inspire Engineering Award Wild card Award وذلك ثمرة الإعداد والعمل وتهيئة الطلبة لاكتساب المهارات اللازمة وحرص وزارة التربية والتعليم على توفير البيئة المثلى للتعلم من خلال تنظيم سلسلة من نماذج التدريب، تبعها منافسات الذكاء الاصطناعي والروبوت.

كما فاز المنتخب المشارك بالمركز الثاني، فيما حلت كل من الصين والولايات المتحدة الامريكية بالمركز الأول وسط تنافس كبير تضمنته البطولة والتي شهدت مشاركة 790 فريقا من 50 دولة، وضم منتخب المدرسة الإماراتية 39 طالبا وطالبة موزعين على مختلف فئات البطولة هي الأولى له، حيث تم اختيار أعضاء المنتخب بناء على تلك المسابقات، وانخرط الطلبة لاحقا في سلسلة معسكرات تدريبية تمهيدا للمشاركة في البطولة العالمية.

وتعليقا على هذا الفوز، ثمن حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم هذا الإنجاز الذي يعكس ما وصل إليه طلبة المدرسة الإماراتية من نضج معرفي وتفوق في المهارات وتميز في العلوم والقدرة على التنافس ليس اقليميا فقط بل عالميا، مؤكدا أن مشاركة طلبة المدرسة الإماراتية في تلك البطولة تعكس إمكانيات الطلبة في مجالات الروبوت والذكاء الاصطناعي، حيث حرصت وزارة التربية والتعليم ومنذ إطلاق منظومتها التعليمية المطورة تحت مظلة "المدرسة الإماراتية" على تطوير مهارات الطلبة في تلك المجالات من خلال اعتماد مناهج دراسية حديثة تواكب التوجهات العالمية في هذا الشأن إلى جانب اهتمامها في تدعيم الجانب النظري بآخر عملي من خلال تنظيم المسابقات الوطنية المتخصصة والمعسكرات التدريبية المتطورة طيلة العام الدراسي والاستثمار في أوقات الإجازات.

وقال إن ما تحقق من إنجاز يضعنا مرة أخرى أمام تحديات جديدة، ومواصلة العمل لإحراز ما نتطلع إليه من مكانة علمية متقدمة، وها نحن اليوم وبعد أن أجرينا تغييرا جوهريا في المنظومة التعليمية منذ نحو 5 سنوات بما يتماشى مع طموحات القيادة الرشيدة ورؤية الدولة المستقبلية، أصبحنا نجني ثمرة ذلك ونستشعره من خلال ما يقدمه طلبتنا من مستويات متقدمة وما يحققونه من منجزات في المسابقات الدولية والعالمية ومشاركاتهم الابداعية التي تليق بهذا الوطن وما نتمناه لأجيالنا من تفوق وريادة وتميز.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية