"بوكس الهدايا" الرمضانية.. يثير الـ"سوشال ميديا"

السبت، 18 مايو 2019 ( 12:00 م - بتوقيت UTC )

"رمضان"، شهر المودة والتراحم. به ارتبطت عادات وتقاليد، تجسد هذا السمات الحميدة. فيه تكثر الزيارات العائلية والاجتماعية تحقيقا لصلة الرحم. أهم ما يميز هذا الشهر الكريم تبادل "الهدايا"، التي شهدت فروقا شاسعة ما بين الماضي والحاضر.

لعّل أبرز الهدايا المتعارف عليها خلال الشهر الفضيل، (فانوس رمضان)، والذي تطورت أشكاله وأنواعه، بدءا من التقليدي"أبو شمعة"، مروراً بفانوس الخيامية ذو  النقوش المميزة، أو سجادة الصلاة والمسابح، وإسدال الصلاة (عباءة نسائية).

تطور أمر الهدايا الرمضانية في المجتمع المصري، كغيره من المجتمعات العربية والإسلامية، ليطلق عليها حالياً "بوكس الهدايا"، وهو الصندوق الذي يضم أكثر من هدية، يقدمه الخطيب لخطيبته، وأيضاً تتبادله الأسر والأصدقاء. "بوكس الهدايا"، هذا، عبارة عن صندوق خشبي، مزين بالنقوش الإسلامية. يحتوي على مكونات عدة مثل الشيكولاته، والحلوى الشرقية منها القطائف والكنافة والبسبوسة. المكسرات. الفواكه المجففة. وأحيانا ما يضم الفانوس. وسادة مصنوعة من قماش الخيامية. دمى للأطفال. يتباين سعره بحسب المحتويات.

لا يقتصر بيع هذا الصندوق على المحال التجارية، فحسب؛ إنما امتد ليطال منصات التواصل الاجتماعي، التي تقدم الخدمة نفسها، بل وتقوم بتوصيل الطلبات.  صفحة MMD  على موقع "فايسبوك"، أعلنت عن "(هدية رمضان 2019).. بوكس خشبي بداخله باكيدج، تقدر تكون محتوياته. به هلال مضيء. مغلف. من أشيك هدايا رمضان".

أنهالت تعليقات النشطاء على إعلان الصفحة، ما بين تأييد الفكرة والإشادة بها، أو رفضها لـ"عدم وجود علاقة مع الأجواء الرمضانية التي تربينا عليها"، بحسب عدد من رواد مواقع التواصل. 

مستخدمة "فايسبوك"، دينا أحمد دوّنت قائلة "فكرة جديدة"، في حين تمنت "ندى" الحصول على صندوق مشابه به عرائس المسلسل الكرتوني الأشهر "بوجي وطمطم"، وشاركت المدونة "شاهي" متابعيها فرحتها بتلقيها هديتها الرمضانية "الروعة". أما عادل فكان من الرافضين للفكرة إذ "أضاعت فرحة لمّة (تجمع) الأصدقاء، لإعداد الزينة استعداداً للشهر الفضيل". وتفاعلت مروة قائلة "اعتقد بأنها فكرة ستضيف مزيداً من الأعباء على الأهالي"، أما أسماء فقالت إن "التقاليع (الموضة)، دائما ما تصقل كاهل الشباب لا سيما في مرحلة الخطوبة.. فهذا (بوكس) لعيد الميلاد، وآخر لعيد الفطر..ووو!". المستخدم هشام دعا إلى ضرورة التمسك بعادات تبادل الهدايا بما يزيد من الشعور بالمودة في العلاقات لكن "دون تبذير".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية