"تحدي الحايك".. محاولة مغربية لإحياء موروث ثقافي

الأربعاء، 15 مايو 2019 ( 12:16 م - بتوقيت UTC )

"(الحايك) هو أول تحد مغربي أخوضه عبر وسائل التواصل الاجتماعي، معا لإحياء هذا الموروث الثقافي قبل اندثاره". تدوينة خطتها "إشراق" عبر حسابها الشخصي في موقع (فايسبوك)، للتعريف بهذا الللباس التقليدي المغربي.

"إشراق" استفاضت في تدوينتها قائلة إن "الحايك أو الحائك أو التلحيفة. هو لباس تقليدي مغربي. انتشر بشكل واسع في جميع أنحاء المغرب العربي.  يتكون من قماش أبيض اللون تلتحف به المرأة لتستر جسدها مع إضافة العجاز، التي عبارة عن قطعة صغيرة من القماش تضعها المرأة لتغطي وجهها". أضافت "كانت تلبسه بعض النساء أثناء قيامهن بالانتقال وحيدات لمسافات طويلة خارج منطقة السكن العادية".

هذه التدوينة لم تأت من فراغ، بل تفاعلا مع الحديث الذي غزا مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، أخيرا،  شارك فيه عدد كبير من النشطاء في ربوع المملكة، وأشادوا من خلاله بهذا التحدي "الذي سلط الضوء بشكل كبير على لباس تقليدي محتشم، كانت النساء ترتديه منذ زمن ليس بالبعيد، لكنه أخذ ينقرض شيئاً فشيء، برحيل الجدات والأمهات اللواتي كن لا يغادرن منازلهم دون ارتداء الجلباب الطويل الأبيض، وقطعة القماش على الوجه".

اعتبر (الحايك) قديماً، شرط الرجال على نسائهن لمغادرة المنزل، حتى لا يكشفن وجوههن أمام الغرباء، وأيضا لكي لا يتعرضن للمضايقات في الشوارع، كالنساء اللواتي يخترن الجلباب لوحده أو الملابس العصرية.

من بين المشيدين بـ(تحدي الحايك)، إيمان الداودي، التي اعتبرته "تجربة لا توصف"، ودوّنت قائلة إن "نساء مدينة وجدة خضن التحدي وارتدين الحايك". وتمنت الداودي أن تقوم بقية نساء مدن المملكة باستخدامه مجدداً". ودوّنت أسماء قائلة "أتمنى تعميم الفكرة على جميع أنحاء المملكة". تفاعل عدد من نساء مدينة مراكش مع التحدي وارتدين (الحايك) وخرجن لتنزه في شوارع المدينة الكبرى خاصة ساحة جامع الفنا. التي تشهد توافد سياح من كل بلدان العالم، وذلك للتعريف باللباس المغربي الأصيل، وإزالة الغبار عن موروث ثقافي أخد في الاندثار والاختفاء.

نجحت نساء المدينة الحمراء في إيصال الموروث المغربي إلى العالمية، بخاصة في ضوء وجود الممثل والمخرج الأميركي إلي روث،  هناك، والذي أعجب بدوره كثيرا بلباس (الحايك) بعد رؤيته لعدد من الشابات المغربيات يرتدينه ويتجولن به. عمد روث إلى أخد صور تذكارية رفقتهن ووضعها على صفحته الخاصة في تطبيق "إنستغرام" وعلق قائلاً "التقيت في سوق التوابل بمراكش بعض الفتيات الرائعات وقد شاركن في تحدي (الحايك) ودعوني إلى أخذ صورة رفقتهن وأن أكون جزء منه". أضاف "لم أكن أعرف من قبل بهذا اللباس. معرفة الأشياء الجديدة سبب آخر لزيارة أماكن جديدة حول العالم". 

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية