"الترفيه" تكشف عن برامج لتأهيل الكوادر الوطنية

الثلاثاء، 7 مايو 2019 ( 10:00 ص - بتوقيت UTC )

إقامة برامج تدريبية وتطويرية إضافة إلى تنظيم برامج ابتعاث بهدف تأهيل الكوادر الوطنية، هذا هو التوّجه الجديد للهيئة العامة للترفيه، والذي كشف عنه المدير التنفيذي لتطوير القطاع في الهيئة أحمد الشرقي، وذلك خلال مشاركته في جلسة حوارية تحت عنوان "تأثير التعليم الذكي" في منتدى "انكسيرا" الذي عقد في مركز الملك عبد الله المالي.

وبعد أن كشف الشرقي عن توجهات الهيئة المستقبلية لتطوير برامج تدريبية وتطويرية وبرامج ابتعاث بالتعاون والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، تحدث عن التعاون بين الهيئة وجهات عديدة من ضمنها الجامعات بهدف استغلال مرافقها لإقامة الفعاليات العالمية تحديداً، وكذلك فتح باب التطوع أمام الطالبات والطلاب لاكتساب الخبرات عبر تنظيم الفعاليات المختلفة والتعرف على مختلف جوانبها.

توليد الوظائف في هذا القطاع واعتماد معايير عالمية في التدريب والتوظيف، هو أمر مهم كانت له حصة من الحديث خلال المنتدى، وقال الشرقي في هذا الإطار أنه تم تحديد مجموعة من البرنامج التدريبية في المنطقة وحول العالم لتأهيل الكوادر السعودية للعمل في هذا القطاع الحديث.

وتأتي مشاركة الهيئة العامة للترفيه في هذا المنتدى الذي ناقش تقنيات التعليم الحديث بحضور عدد من القياديين في قطاع التعليم، تأكيداً لدورها في تعزيز ثقافة الترفيه في مختلف القطاعات والشراكة مع الجهات المختلفة، لبحث أوجه العمل المشترك بما يساهم في بناء قطاع الترفيه وتوفير الفرص التدريبية والتعليمية للكوادر الوطنية.

وتأسست الهيئة العامة للترفيه في المملكة العربية السعودية بهدف تنويع وإثراء التجربة الترفيهية تماشياً مع رؤية المملكة 2030 بما يساهم في تنظيم قطاع الترفيه وتوفير الخيارات والفرص الترفيهية المتماشية مع المعايير العالمية لكافة شرائح المجتمع وإتاحتها في جميع أنحاء المملكة، إضافة إلى تحفيز دور القطاع الخاص في النشاطات الترفيهية.

ومن الأهداف الأساسية للهيئة أيضاً دعم الاقتصاد السعودي من خلال المساهمة في تنويع مصادره والمساهمة في رفع الناتج المحلي الإجمالي، ناهيك عن دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورفع نسبة الاستثمارات الأجنبية المباشرة لتوليد الوظائف في قطاع الترفيه.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية